الأمل يولد من رحم المعاناة أحيانًا.. سيدة لبنانية تضع طفلها لحظة وقوع انفجار بيروت المأساوي

منشور 06 آب / أغسطس 2020 - 04:55
تعبيرية
تعبيرية

ترك حادث انفجار "مرفأ بيروت" القلوب مغمورة بالأسى والحزن على بلدٍ أنهكته الحروب والأزمات تاركًا شعبًا يعيش أسوأ أيامه بين أشلاء جثث الضحايا في أرجاء الشوارع، حيث نسف المباني نسفًا، ودمر المدينة الساحرة تدميرًا، مخلفًا عشرات الوفيات وآلاف الجرحى وراءه.

ولكن، ثمة فسحة من أمل وبعض من الفرحة في أي رحلة نحو المجهول، وهذا ما حدث مع سيدة لبنانية كانت تستعد لوضع مولودها لحظة وقوع التفجير.

وبحسب مقطع الفيديو الذي وثقه أحد مرافقي الأم الحامل، ظهرت الكوادر الطبية وهي تدخل الأم الى غرفة الولادة استعدادًا لأصعب وأجمل لحظة في حياتها ليفاجؤا بالانفجار الذي دمر المكان في لحظة.

ولم يتسنَ لموقع البوابة التوصل الى مكان تصوير الفيديو، لكن عدد من المغردين اللبنانيين أشاروا الى أن السيدة وطفلها بخير.

ويعتبر هذا المشهد المؤلم واحد من آلاف المشاهد التي عاشها اللبنانييون مساء الثلاثاء الماضي، 4 أغسطس 2020، جراء الانفجار الذي شبهه مسؤولون بقنبلة هيروشيما.

وشكل الانفجار صدمة للعالم أجمع، نظرًا لشدة آثاره التي دمرت نصف المدينة، وضخامته التي امتدت إلى جزيرة قبرص، حيث شعر السكان بالهزة التي أحدثها، لتعيد إلى الأذهان مشاهد الدمار التي خلفتها تفجيرات سابقة بقنابل أو مواد كيماوية.

للمزيد على اختيار المحرر:

عروس بيروت.. لحظات مروّعة تروي حكايات على هامش انفجار لبنان

تضامنًا مع ضحايا انفجار بيروت.. برج خليفة يضاء بألوان العلم 
سيدة لبنانية تعزف لحن السلام والحياة وسط دمار منزلها في بيروت
حدادًا على ضحايا تفجير بيروت.. الديوان الملكي الأردني ينكس علم ساريته 3 أيام
علقوا المشانق.. وسم يضجّ بعبارات الغضب والتنديد بعد كارثة تفجيرات بيروت

مواضيع ممكن أن تعجبك