بعد ظهورها بمول الإمارات.. تعرف على الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي المختفية

منشور 23 أيّار / مايو 2021 - 11:00
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوب - وابنته الشيخة لطيفة
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوب - وابنته الشيخة لطيفة

أعادت صورة انتشرت قبل ساعات على تطبيق "إنستغرام" من حسابين منفصلين يفترض أنها للشيخة لطيفة، ابنة حاكم دبي المختفية عن الأنظار منذ أشهر.

وتظهر الصورة، التي أعادت شبكة "بي بي سي" نشرها، الفتاة التي يفترض أنها الشيخة لطيفة، في مول الإمارات، تجلس برفقة فتاتين غربيتي المظهر، ويظهر خلفهم إعلان عرض سينمائي لفيلم "ديمون سلاير"، الذي أطلق في الإمارات أول أيام عيد الفطر في 13 من مايو الجاري.

وأشارت الشبكة البريطانية الى أنها لم تتمكن من التأكد من حقيقة الصورة، ولا أي معلومات إضافية حولها.

وأعادت هذه الصورة الى الأذهان التقرير المطول الذي نشرته شبكة "بي بي سي" والذي فتحت من خلاله ملف الشيخة لطيفة.



وتحت عنوان "الأميرة لطيفة: ابنة حاكم دبي التي اختفت"، نشرت الشبكة تقريرًا مطولًا عن الأميرة الإماراتية بقلم "جين مكمولين"، وهي صانعة أفلام وثائقية وصحفية في "بي بي سي"، جاء فيه:

كُشفت تفاصيل مثيرة جديدة عن الاختطاف غير العادي والاحتجاز السري للأميرة لطيفة، لقد مرت عدة أشهر منذ آخر مرة سمعت فيها تينا جوهياينن من صديقتها.

ظلت الأميرة لطيفة، المسجونة في دبي بعد محاولتها الهروب الجريئة في 2018، على اتصال مع "تينا" لبعض الوقت باستخدام هاتف سري... لكن فجأة توقف الاتصال.

رحلة هروب الأميرة لطيفة بنت محمد بن راشد

عندما رأت "تينا" لطيفة آخر مرة، كانتا على متن يخت يحدقان في النجوم، مسافرين عبر المحيط الهندي.

كان ذلك في فبراير 2018، وشرعوا في خطة محفوفة بالمخاطر لإخراج لطيفة من دبي وبدء حياة جديدة في الخارج.

الشيخة لطيفة مع صديقتها تينا

الأميرة هي واحدة من 25 من أبناء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي.

حول الشيخ الإمارة إلى مدينة متلألئة، ومكان يتزاحم عليه الناس للعمل، وملعبًا للمنطقة، لكن بالنسبة للمرأة الإماراتية، يمكن للقوانين والأعراف أن تجعل الحياة مقيدة للغاية.

رحلة هروب الشيخة لطيفة

وقالت لطيفة في مقطع فيديو تم تسجيله قبل هروبها بقليل: "لا يُسمح لي بالقيادة، ولا يُسمح لي بالسفر أو مغادرة دبي على الإطلاق".

وتابعت: "لم أغادر البلاد منذ عام 2000. لقد طلبت الكثير من أجل السفر والدراسة وفعل أي شيء عادي. لم يسمحوا لي بالمغادرة".

تجلس لطيفة في شقة تينا وتحدثت بمرح عما سيأتي: "أشعر بإيجابية تجاه المستقبل. لا أعرف كيف سأشعر عندما استيقظ في الصباح وأعتقد أنني أستطيع فعل ما أريده اليوم. أنا أتطلع حقًا إلى ذلك".

لكن الأميرة لم تتمكن من الوصول إلى جواز سفرها وكانت تحت المراقبة، لذلك اضطروا للخروج من دبي والقيادة إلى ساحل عمان، واستغرق الأمر ساعات للخروج إلى المياه الدولية، وركوب الزورق والجيت سكي، وبحلول المساء وصلوا إلى اليخت الذي كان من المفترض أن ينقلهم إلى الحرية.

في رسالة على تطبيق المراسلة الفوري "واتساب - Whatsapp " إلى صديقة لها، صرحت لطيفة: "أنا حرة".

لقد خططوا للإبحار عبر المحيط الهندي، ثم السفر جوًا إلى الولايات المتحدة حيث يمكن أن تحاول لطيفة طلب اللجوء السياسي، ولكن بعد ثمانية أيام، مع اقترابها من ساحل الهند، سار الهروب بشكل خاطئ.

القبض على الأميرة لطيفة.. ضربها وتخديرها ثم إعادتها الى الإمارات

واستقل رجال مسلحون القارب، واختبأت لطيفة وصديقتها في الحمام حتى أجبرتهم قنابل الدخان على الصعود إلى سطح السفينة.

وقالت تينا: "كانت لطيفة تصرخ وتركل. ظلت تقول" لا تعيدني إلى الإمارات. فقط أطلق النار علي هنا". كانت آخر مرة رأت فيها صديقتها.

وفي مقاطع الفيديو التي أصدرتها لاحقًا، والتي تم إصدارها الآن فقط، تقدم لطيفة وصفًا حيًا لاقتحام اليخت: "كنت أقاتل، وجاء هذا الرجل ومعه كيس صغير وأخرج الإبرة وحقنني في ذراعي"، وبعدها نُقلت إلى سفينة عسكرية هندية.

هروب الأميرة لطيفة

وتابعت: "حملتني الكوماندوز عبر هذا الممر، وإلى غرفة كبيرة، وكان أمامي ربما أربعة أو خمسة جنرالات. أكرر لهم "اسمي لطيفة آل مكتوم، لا أريد الذهاب إلى دبي، أريد الحصول على حق اللجوء. كنت في المياه الدولية، يجب أن تسمحوا لي بالذهاب".

لم تلق مناشداتها آذانًا صاغية، وتقول إنها عوملت بخشونة من قبل كوماندوز إماراتي: "يمسك بي. يرفعني. يركلني ويضربني ، هو أكبر مني بكثير. لقد تلقيت رصاصة واحدة" تقول إنها هدأت وعادت إلى دبي.

وتقول الأميرة: "لقد شعرت بالحزن حقًا في تلك المرحلة. شعرت أن كل شيء كنت أعمل عليه لسنوات عديدة للحصول على حريتي قد ذهب. وأنا هنا منذ ذلك الحين، بمفردي، في ذلك الحبس الانفرادي. لا يمكنني الحصول على مساعدة طبية، لا محاكمة ولا تهمة ولا شيء".

هروب الأميرة لطيفة

وأعيدت "تينا" إلى الإمارات مع طاقم اليخت، حيث تم احتجازها لمدة أسبوعين، ثم بدأت تروي القصة لوسائل الإعلام الدولية، وقامت بتشكيل مجموعة حملة Free Latifa وأخذت قضية الأميرة إلى الأمم المتحدة، لكن مع مرور الوقت، لم تسمع شيئًا من لطيفة.

ثم ذات يوم في أوائل عام 2019، بينما كانت "تينا" تزور عائلتها في فنلندا، تلقت رسالة من شخص غريب، في البداية كان عليها أن تجيب على أسئلة الأمان. قبل سنوات، علمت تينا لطيفة فنون الـ"كابويرا"، وهي إحدى فنون القتال البرازيلية. الآن أراد الذي على الهاتف أن يعرف لقب كابويرا لطيفة، وسرعان ما تمكنت "تينا" من الحديث مع الأميرة.

وقالت "تينا": "عندما سمعت صوتها لأول مرة، كنت أبكي. لم أستطع مساعدتها. لقد كان مؤثرًا للغاية".

الأميرة لطيفة: أنا رهينة في فيلا 

وبعدها، تمكنت لطيفة من بدء تسجيل رسائل الفيديو كشفت فيه ما هو صادم، ظهرت فيه وهي في زاوية حمامها، تتحدث بصوت هامس هش.

وقالت: "أنا أصور هذا الفيديو من الحمام، لأن هذه هي الغرفة الوحيدة التي يمكنني قفلها بباب. أنا رهينة. لست حرة. أنا مستعبد في هذا السجن. حياتي ليست في يدي".

وبدت الأميرة شاحبة، لقد أمضت ثلاث سنوات من حياتها دون أن ترى الشمس: "أنا في فيلا، وقد تم تحويل هذه الفيلا إلى سجن. جميع النوافذ مغلقة. هناك خمسة من رجال الشرطة في الخارج وشرطيتان داخل المنزل. ولا يمكنني حتى الخروج من المنزل للحصول على الهواء النقي".

تقع الفيلا على بعد أمتار قليلة من الشاطئ في حي فاخر.

يقول المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش "كين روث": "لا ينبغي أن نتظاهر بأن ذلك لمجرد أنها فيلا، فلا بأس".

وتابع: "هذه المرأة مسجونة. إنه في الأساس حبس انفرادي باستثناء سجانيها. يعتبر الحبس الانفرادي من هذا النوع شكلًا من أشكال التعذيب، لأنه يطول بالطريقة الحالية".

الخوف واضح في مقاطع فيديو لطيفة. هناك إلحاح دائم ويأس في صوتها.

ولكن على الرغم من خطر القبض عليها مع الهاتف السري، بدأت في توثيق قصتها غير العادية بهدوء ومنهجية.

الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي ترسل فيديو سري لـBBC.. "أنا محتجزة في فيلا السجن"
راشد وشيخة.. ولي عهد دبي الشيخ حمدان يرزق بتوأم صبي وفتاة
بعد ولادتها التوأم.. تعرف على زوجة الشيخ حمدان بن راشد

مواضيع ممكن أن تعجبك