سلبها ابنها وتركها بغيبوبة .. مأساة ليليان شعيتو تبدأ بانفجار مرفأ بيروت

منشور 03 آب / أغسطس 2022 - 12:56
 ليليان شعيتو - انفجار بيروت
ليليان شعيتو - انفجار بيروت

من انفجار مرفأ بيروت في آب / أغسطس 2020 بدأت معاناة ليليان شعيتو، البالغة من العمر 28 عامًا، وتعرضها لإصابة بالشق الأمامي لدماغها أدخلتها في غيبوبة منذ عامين فقدت فيها حضانة ابنها الوحيد.

وقبل أيام قليلة على إحياء الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت، أصبح اسم ليليان شعيتو رائجًا على وسائل التواصل الاجتماعي لسبب تجاوز غيبوبتها المستمرة منذ عامين، بل لانتزاع زوجها طفلها الوحيد لبلوغه العامين من عمره.

مأساة سيدة لبنانية تبدأ بانفجار مرفأ بيروت

ليليان شعيتو وانفجار مرفأ بيروت

بدأت قصة ليليان شعيتو قبل حادثة مرفأ بيروت بشهرين، حين جاءت مع زوجها في إفريقيا إلى لبنان لتنجب طفلها الأول وسط عائلتها، وبعد شهرين من ولادة طفلها، توجهت نحو العاصمة بيروت بمفردها للتسوق وشراء هدية عيد ميلاد لزوجها.

وفي يوم 4 آب/اغسطس، والدقائق الأولى من الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي للبنان (15:00 توقيت غرينيتش) ضرب الانفجار ليليان أثناء تواجدها في السوق لتسقط أرضًا على زجاج محطم لمتجر محطم للتو. كانت إصاباتها بالغة السوء، وكُسرت جمجمتها، ونزف جزء من دماغها.

وسط الصدمة العامة والفوضى المروعة التي تلت ذلك ، تُركت ليليان دون رعاية. وبحسب والدها، لم يجرؤ أحد على مساعدتها بسبب خطورة إصاباتها، و "اعتقد الكثيرون أنها ماتت، لكن هناك امرأة لطيفة بجانبها شعرت بنبضها وعلمت أنها لا تزال على قيد الحياة. ورفضت تركها واتصلت بشخص ما للمساعدة في نقلها إلى أقرب مستشفى ".

في البداية، رفض المستشفى المكتظ استقبالها نتيجة إصابتها الشديدة، وقال والد ليليان: "كان من المستحيل عليها أن تعيش"، لكن زوجها أدخلها بالقوة داخل المستشفى وحملها إلى غرفة العمليات، وأنقذ حياتها.

ومع ذلك، دخلت ليليان في غيبوبة حيث توقفت حياتها لمدة عامين متواصلين.

انتزاع طفل ليليان شعيتو

لسوء الحظ، توسعت مأساة ليليان لتتجاوز الغيبوبة وتصل لانتزاع حضانة طفلها منها من قبل زوجها لبلوغه العامين من عمره.

واجتاحت قضية ليليان وسائل التواصل الاجتماعي حيث بدأ الجمهور اللبناني يطالب بإعادة الطفل إلى والدته.

وذكرت عائلتها أنهم تمكنوا من الحصول على أمر من المحكمة يجبر أصهار ليليان، على الأقل، على السماح للطفل بزيارة الأم أربع ساعات في اليوم، بالإضافة إلى منع الزوج وعائلته من السفر مع الطفل خارج البلاد.

من جهته قال الإعلامي اللبناني جو معلوف بأنه تواصل مباشرة مع الزوج الذي نفى وجود أي مشاكل زوجية على الإطلاق بينه وبين زوجته قبل الحادث، اعتقد الزوج ببساطة أن الطفل سيكون في رعاية أفضل مع أسرته.

وذكر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن القوانين اللبنانية، عبر محاكم الطوائف المختلفة، تمنح في أغلب الأحيان حضانة الطفل للأب حين يبلغ العامين من عمره.

قصة ليليان هي واحدة من بين العديد من القصص غير العادلة التي لا يزال لبنان يشهدها. لحسن الحظ، بعد ضغوط شديدة من الجمهور وعائلتها وجو معلوف ، وصلت القضية إلى قاضي طائفتها (الجعفرية) الذي أظهر بعض الرأفة، لكن الأيام ستشهد ما إذا سيتم أخذ إجراء جدي لصالحها.

المتحول جنسيًا ساهر منذر يبحث عن "عريس"!
بالنسياغا تطرح حقائب على شكل "أكياس قمامة" بـ 1790 دولار
السنغالي إدريسا غاي يتشهد أمام المسجد الأقصى في فلسطين

 

© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك