شاهد.. لقطات مسربة من داخل معمل تجارب بألمانيا تكشف تعذيبًا بشعًا للحيوانات (فيديو)

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 11:47
لقطات مسربة من داخل معمل تجارب بألمانيا يكشف عن تعذيب بشع للحيوانات
لقطات مسربة من داخل معمل تجارب بألمانيا يكشف عن تعذيب بشع للحيوانات

كشف نُشطاء لحقوق الحيوان عن لقطات وصور بشعة ووحشية مُسربة لتعذيب الحيوانات داخل معمل لإجراء التجارب على الحيوانات في ألمانيا مطالبين بتغيير القوانين في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

ونشرت صحيفة " ديلي ميل "، أنه تم الكشف عن هذا الفيديو من خلال ناشط سري تظاهر بأنه عامل في المعمل وقام بتصوير هذه اللقطات المرعبة للحيوانات، وأكد الناشط على احتجاز هذه الحيوانات وتقييدها بأدوات معدنية، وبأنه وضعت داخل أجسادها إسطوانات معدنية وكبسولات وتركت لتنزف حتى الموت، وذلك ظهر بوضوح أيضًا في تجارب المعمل على كلاب الصيد وتركهما تنزف بعد الانتهاء من إجراء التجارب عليها.

ووفقًا للناشط السري، يتم التعامل مع الحيوانات مثل القطط والكلاب والقردة بعنف من قِبل العمال، الذين ليسوا مدربين على رعاية الحيوانات، وأكد أنه يتم حقن القطط بأكثر من 13 حقنة بشكل يومي على أيدي أشخاص غير مهنيين ويتركوهم يتألمون بشكل مروع.

وكشفت المنظمة الألمانية "سوكو تيرشوتز" لحقوق الحيوان، أن تلك الانتهاكات تحدث في مختبر إل بي تي للأدوية والسموم في مينينبوتل، في ضواحي هامبورغ؛ وهو معمل لاختبار السُميات للشركات الصيدلانية والصناعية والكيميائية الزراعية من جميع أنحاء العالم من أجل تلبية متطلبات الحكومات والسلطات.

وينص اختبار السمية على تسمم الحيوانات لمعرفة مقدار المادة الكيميائية أو المخدرات التي تُحدث ضررًا جسيمًا لتحديد الجرعة الآمنة للبشر وذلك وفقًا لما صرحت به شركة Cruelty Free International، وطالبت ميشيل ثيو، الرئيس التنفيذي للشركة بإغلاق ذلك المعمل لانتهاكه القانون الأوروبي والألماني ودعت إلى مراجعة عاجلة وشاملة لاستخدام الحيوانات في اختبارات السمية في أوروبا، بما في ذلك المملكة المتحدة.

وتأتي هذه المطالبات لأن الاختبارات في هذا المعمل تمت عن طريق حقن الحيوانات أو إجبارها على تناول مواد شديدة السُمية والتي تتسبب في أعراض كثيرة مثل القيء والنزيف الداخلي وضيق التنفس والحمى وفقدان الوزن والخمول ومشاكل الجلد وفشل الأعضاء حتى الموت مع عدم توفير أدوية التخدير أو حتى المسكنات مع استخدام وسائل للتعذيب والعنف.

للمزيد من قسم اختيار المحرر:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك