فتاة مستشفى الجامعة الأردنية بدأت تتعافى.. والقضية لا تزال مفتوحة بانتظار تطورات جديدة

منشور 02 آذار / مارس 2021 - 12:42
فتاة مستشفى الجامعة
فتاة مستشفى الجامعة

كشفت مصادر قضائية أردنية مطلعة بأن مكتب المدعي العام بمحكمة الجنايات أكد أن القضية المعروفة إعلاميًا بـ"فتاة مستشفى الجامعة الأردنية"، والمرفوعة ضد شقيقين اتهما بمحاولة قتل شقيقتهما ما زالت مفتوحة بانتظار تطورات أخرى.

وكشفت مصادر صحية بأن الفتاة المعنفة، التي لم يتم الكشف عن هويتها، بدأت بالتعافي بعد أن أمضت قرابة الشهرين وأكثر في قسم العناية الحثيثة بمستشفى الجامعة الأردنية بعد نقلها من العناية الحثيثة إلى المتوسطة بعد تحسن الوضع الصحي.

وقال أخصائي جراحة الدماغ والأعصاب في مستشفى الجامعة الأردنية د. طارق كنعان أن المريضة تم نقلها الأسبوع الماضي من قسم العناية الحثيثة الى العناية المتوسطة وهي بحاجة الى عناية تمريضية فقط.

وأشار إلى أنها بدأت تستجيب للأوامر البسيطة حيث تحسن الوعي لديها 12 من 15 حسب معيار غلاسكو.

وتابع أن المريضة تعاني الآن من شلل نصفي وقدراتها العقلية ما زالت ضعيفة، وأصبحت تصدر أصوات أنين وتلفظ الأحرف لكن يبقى أمامها مشوار تعافي طويل تستطيع أن تكمله إلا أنها بحاجة الى وقت.

وكانت الفتاة قد أدخلت المستشفى في 24 ديسمبر 2020 بعد الإدعاء بسقوطها في الحمام إلا أن معلومات وردت إلى النيابة العامة غيرت مسار التحقيق وتم الكشف عن تعرضها للتعذيب للضرب الشديد على يد شقيقها الذي أوقف من قبل مدعي عام الجنايات الكبرى على ذمة قضية الشروع بالقتل.

وبعدها امتلأت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن والعالم العربي بوسم "#فتاة_مستشفى_الجامعة" للتنديد بالجريمة وللمطالبة ببوقف جرائم العنف الأسري.

القضية لا تزال مفتوحة

قال المصدر القضائي الكبير لصحيفة "جوردان تايمز” المحلية: "بالرغم من أن المدعي العام لمحكمة الجنايات يتهم الأخوين، فإن ملف التحقيق لا يزال مفتوحًا بانتظار أي تطور يتعلق بحالة الضحية الصحية".

قال مصدر قضائي رفيع إن أسرة الضحية حاولت في البداية الادعاء بأنها سقطت وضربت رأسها، لكن فيما بعد "اعترف أحد أشقائها بضربها بعد نزاع منزلي".

واستجوب الشقيق وأفرج عنه بكفالة بعد أن أسقطت أسرته التهم الموجهة إليه، بحسب المصادر القضائية الرسمية.

ومع ذلك، ظهرت أدلة جديدة ونتيجة لذلك استدعى المحققون شقيقين للاستجواب: "أحد أشقاء الضحية غير رأيه وقدم قصة مختلفة عما حدث واستنادًا إلى الشهادة الجديدة، تم القبض على الشقيقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 26 عامًا، واتهامهم".

كما اعتمد المحققون على تقرير الطب الشرعي الذي أشار إلى أن الشابة أصيبت بجروح خطيرة في رأسها نتجت عن أداة غير حادة وأصيبت بكدمات في أجزاء مختلفة من جسدها.


الشيخة لطيفة: ابنة حاكم دبي التي اختفت
الشيخة لطيفة تطالب بريطانيا بإعادة فتح التحقيق في اختطاف شقيقتها شمسة
الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي في فيديو جديد: أنا رهينة في فيلا وأخشى على حياتي‎

مواضيع ممكن أن تعجبك