آخرهم نشوى مصطفى.. فنانون على باب الله يريدون العمل فكيف رآهم النقاد؟

منشور 04 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 09:26
نشوى مصطفى
نشوى مصطفى

يعيش العديد من الفنانين حالة من الاستياء بسبب تجاه بعض المنتجين وصناع الدراما والسينما للاعتماد على فنانين بأعينهم طوال السنوات الماضية، إضافة إلى تخفيض الأجور لبعض الكبار كي يستمروا في التواجد مع الاعتماد على فنانين شباب لا يكلفونهم الكثير من الأموال.

ومع كل هذه التحولات في الصناعة خرج بعض الفنانين عن صمتهم إزاء ما يحدث على الساحة، معبرين عن غضبهم مما تشهده الساحة الفنية، وكان آخر هؤلاء الفنانة المصرية نشوى مصطفى، التي كتبت منشورًا عبر حسابها الخاص على موقع "فيس بوك" طلبت من خلاله الظهور في أعمال فينة والعودة للعمل لأن موهبتها لازالت موجودة ولديها طاقة لإخراجها.

ويرصد "البوابة" في التقرير التالي بعض الفنانين الغائبين عن الساحة الفنية منذ فترة طويلة، مع استطلاع أراء النقاد حول هذا الاختفاء وما تشهده الساحة من تحولات.

فنانون بعيدون عن الظهور

في حال البحث عن الفنانين الغائبين عن الساحة الفنية نجد أن عددهم كبيرًا، ومن بينهم نشوى مصطفى والمخرج يسري نصرالله ومنال سلامة وسمير صبري وجيهان نصر ومنى جبر وشيرين سيف النصر وبثينة رشوان وليلى غفران وناهد يسري ونهلة سلامة.

ويوجد العديد من الفنانين الذين اضطرتهم ظروف الابتعاد عن الساحة الفنية للاعتزال وكانت نهايتهم بإرادتهم بعد أن رأوا المشهد غير محتمل لتواجدهم أو تاريخهم الفني المعروف.

ويقول المخرج المصري يسري نصرالله، أنه من الصعب العمل في الأجواء الحالية موضحًا أن الاحتكار بات سيد الموقف في صناعة السينما والدراما وأصبح مناخ العمل غير صحي.

وأضاف "نصرالله" في تصريح لـ"البوابة" أن الأمر لم يتوقف على السينما والدراما بل وصل للموسيقى بمنع أغاني معينة مثل أغاني المهرجانات بما يوكد أن هناك محظورات على جميع الأعمال الفنية، منوهًا أن الدراما انخفض عددها إنتاجيًا بالمقارنة بالأعوام الماضية.

وأبدى يسري نصرالله اندهاشه من عدم اجتماع المنتجين في جلسات عمل مكثفة لوضع خطة لتنظيم العمل الفني لأن ما تشهده مصر سيؤدي إلى تراجعها فنيًا على مستوى العالم لافتًا إلى أن هناك أزمة تواجه الصناعة ككل في ظل تراجع الإعلانات مقابل صعود الفن في دول أخرى مثل الأردن والسودان التي تقدم أعمالًا حرة وجيدة على المستوى الفني.

وأشار إلى أن دولة مثل لبنان أصبحت أفلامها تحصد الجوائز في "كان" السينمائي، وكذلك المغرب وتونس، وفي المقابل فإن مصر تنعزل وهذا خطر، وليس نجاح أفلامًا مثل "الفيل الأزرق2" و"ولاد رزق2"، مؤشر للنجاح لأن كل الأفلام لن يتم إنتاجها بنفس الطريقة.

وقالت الفنانة المصرية نشوى مصطفى، إنها تلقت العديد من العروض للظهور في أعمال سينمائية وتلفزيونية ولكنها رفضتها كونها لا تليق مع تاريخها الفني، منوهًة أنها لن تقبل الظهور في أعمال لمجرد الظهور فقط لأن الفنان عندما يصل لدرجة معينة من النجاح لن يقبل بأعمال دون المستوى من أجل الظهور.

وأضافت نشوى مصطفى لـ"البوابة"، أنه لابد وأن يتخلى المنتجون عن التعامل مع الفنانين بمبدأ الفئة العمرية وأنه موظف يخرج على المعاش أو يتم ركنه على "الرف"، مضيفًة أن ما طلبته ليس له علاقة بالأمور المادية على الإطلاق بل هي طاقة مدفونة ووقت مهدر تريد أن تستغله في إظهار موهبتها الفنية.

آراء النقاد

على الجانب الآخر قال الناقد المصري سمير الجمل، إن الجيل القديم من الفنانين بمثابة الخبراء للجيل الحالي من الشباب، منوهًا أن سيطرة الرأسمالية على الإنتاج الفني أصبحت متوحشة وهو ما يجعل نجومًا كبار يغيبون عن الساحة.

وأكد "الجمل" في حديثه لـ"البوابة" أن غياب النجوم الكبار يأتي بسبب أنهم لا يخدمون السوق من وجهة نظر المنتجين والمعلن يحتاج نجومًا بعينهم في كل عمل وهذا بسبب التكنولوجيا التي يتم استخدامها بطريقة غير صحيحة وباتت التفاعلات مع الفنانين على السوشيال ميديا وعدد المتابعين هما المقياس لظهور فنان وصعود نجوميته واختفاء آخر.

وأعربت الناقدة خيرية البشلاوي، عن استيائها مما آلت إليه أوضاع الدراما والسينما في مصر منوهًة أن الإنتاج أصبح بمحاذير معينة ويتوقف ظهور الأعمال الفنية على نجومية الفنان وتفضيله على الآخر فبات يتم شراء العمل مقابل نجومية البطل.

وأشارت لـ"البوابة" أنه قديمًا كان يتم شراء المسلسل بناء على كاتبه ومخرجه ومن ينسى الثنائي أسام أنور عكاشة وإسماعيل عبدالحافظ اللذين كانا يظهران ويشاهد أعمالهم الجمهور لأنهم صناعها.

للمزيد من قسم اخترنا لكم:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك