جان يمان: أحببت ديميت أوزدمير بالحلقة الـ 20 من الطائر المبكر.. ولكن!

منشور 03 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 12:39
جان يمان
جان يمان

يبدو أن الممثل التركي جان يامان بات يتعمد إثارة الجدل بشكل كبير في الآونة الأخيرة، خاصة بعد تصريحاته حول زميله كيفانش تاتليتوغ. ومن جديد أثار يامان ضجة كبيرة بعد مقابلته مع الصحفي التركي جنكيز سمرجي اوغلو لصالح الصحيفة التركية "حريات".

ونقدم لكم أبرز ما جاء في المقابلة، حيث سأله الصحفي عن علاقته بالممثلة ديميت أوزديمير التي شاركته بطولة مسلسله "الطائر المبكر"، وكانت قد انتشرت في فترة عرض المسلسل إشاعات كثيرة عن وجود علاقة تجمع بين أبطال العمل، وسط نفيهما بشكل مستمر.

وكشف يمان أنه بدأ يعيش علاقة حب مع ديميت عند الحلقة 20 من مسلسل "الطائر المبكر"، ولكن العلاقة ليست مستمرة إلى الآن. وقال: "يجب أن يكون لدى ثنائي المسلسلات رغبة جنسية عالية" وأضاف "الممثلين ينقسمون لقسمين، ذوي رغبة جنسية عالية، ومن ليس لديهم رغبة جنسية. يجب تشكيل الكاست بناءً على هذا المقياس".

وأضاف يامان: "انظروا للأعمال التي لم تنجح في السنوات الأخيرة، جميعها كانت من بطولة ممثلين ليس بينهما رغبة جنسية، إذا المسلسل لم يجعل المشاهد يتساءل "هل البطلين يمارسان الحب بينهما في الواقع؟" فهذا العمل لن ينجح. أنا وديميت مشاهدنا كانت مشتعلة ووصلنا للذروة".

وأما في ما يتعلق بزيارته لمدريد والاتهامات التي وجهت له بأنه "يشتري حب الجمهور"، فقد سأله جنكيز: "هل يمكنك الاعتراف كم من المال تدفع للحفاظ على كل هؤلاء المعجبين؟" وجاء جواب يامان: "لنحسبها رياضيًا، يتواجد هناك على الاقل 2000 شخص لو ادفع لكل منهم 100 يورو سأكون أهدرت 200 الف يورو، تخيل لو فعلت هذا لأيام يعني 3 مليون يورو!، هل أنا ابن مليونير؟  أنا مجرد ممثل يحصل على المال لكل حلقة كيف يمكن أن أدفع هذا المبلغ بالمال الذي أتلقاه؟! ولو امتلكت هذا القدر من المال كنت سأشتري قناة. ماذا سأستفيد من هذا؟!"

وفي سؤال آخر: "يمكنك بذلك العمل مع شركات PR في اسبانيا وايطاليا وربح اموال جيدة" أكد جان أن المعجبين حقيقين قائلًا: "لو كان المعجبين مزيفين ألن يكون ذلك واضح؟ فلن ينشر مقاطع الفيديو أحد غيري. لكن يوجد الأف الذين يشاركون مقاطع من تصويرهم. يمكنكم دخول الهاشتاقات وسترون أن حساباتهم حقيقية، هل تعرف لم أصبح هذا الموضوع مشكلة يا أخي؟  لأني الممثل الوحيد في تركيا الذي ليس لديه مستشار صحفي. ليس لدي من يدير حساباتي على مواقع التواصل وأديرها بنفسي."

وعن تواجد رجل يحفز المتواجدين لتشجيعه في أحد اللقاءات، علق: "إنه أحد مراسلي البرنامج الذي كان يربطني بإسبانيا في مهرجان كان، وكان يثير حماسة المتواجدين كي يحصل على صور ومقاطع من أجل برنامجه، اساسا قلت له "لماذا فعلت شيء كهذا؟ تركتني في موقف صعب في تركيا".

وأما عن سؤاله :"لست الوحيد الذي بيعت مسلسلاته للخارج، ولست الأوسم بينهم.. لماذا حظيت بهذا الكم من الاهتمام في اوروبا؟"، فقال: "جان: هذه نعمة من الله. مهما قلت سأبدو مصاب بجنون العظمة ، لا أقول اني أوسم وأفضل ممثل، ولا أقول "استحق كل ذلك الاهتمام" لكن الحقيقة هي ان الاهتمام موجود. يجب سؤالهم لماذا يحبوني، وعند سؤالهم، فهم يمدحوني كثيرًا، ويقولون "بالنسبة لنا أنت أوسم رجل" هم يقولون هذا أنا لا أقول".

أما عن مشكلته مع كيفانش علق يامان: "أنا مولّع جداً بأخي كيفانش وأتابع جميع أعماله. أحبه جداً وأعتبره مثلي الأعلى. حاشا لله ان أقارن نفسي به". وأما عن تبريره لقول "يجب البحث عن مسلسلات كيفانش التي تباع للخارج" فقال: مسلسلات الأخ كيفانش التي مثل فيها في آخر 5 سنوات لم تباع لاوروبا. في زمن ما تم بيع مسلسل "نور" للشرق الأوسط ، اساسًا الرجل مشهور جدًا هناك. لا أحد يمكنه قول شيء لذلك، لكن "طائر الصباح" هو أول مسلسل تم بيعه لاوروبا." وأضاف "الطائر المبكر اول مسلسل تركي اشترته إسبانيا وبعده اشترت مسلسلاتي "البدر" و"العشق عناد" وهكذا افتتحت تركيا السوق الاوروبية".

فقال الصحفي: أنت تقول أن مسلسل "الطائر المبكر" هو الذي افتتح لتركيا السوق الأوربية، لكن انا قبل سنة ونصف كنت في اسبانيا وشاهدت مسلسل "ما ذنب فاطمة غول" هناك. ليرد عليه: "عرضه شيء و تعلق الناس به شيء مختلف. تم عرضه لكن لم يلفت انتباههم".

وأرجع يامان سبب الاهتمام الكبير الذي يحظى به من الجمهور إلى تواصله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقال: "تقول لي لماذا لم يحظى كيفانش بالكثير من الاهتمام؟ لأنه لا يوجد لديه "حسابات" على مواقع التواصل الاجتماعي، الفرق هناك".

وكشف جان نيته بقص لحيته وشعره، "حتى لو لم أكن ذاهب للعسكرية كنت سأقصهما. أبدو شخص مختلف في كل مشاريعي الخمسة. اخي كيفانش أيضا مذهل في هذا الجانب. لكن بقية الممثلين ليسوا هكذا ودائمًا يظهرون بنفس الطراز. أنا أقتدي في حياتي بكيفانش و براد بيت".

وصرح أنه لم يجد الحب الحقيقي إلى الآن على الرغم من وجود العديد من النساء في حياته.

وذكر يامان أنه يستعد لمسلسل جديد يحمل اسم " can borcu" وهو مسلسل أكشن تدور قصته حول رجل أعمال وقبل يومين من زفافه سيأتيه إتصال من بيروت من سائقه السابق الذي أنقذ حياته قبل سنوات، ويطلب مساعدته من أجل انقاذ ابنته.

للمزيد من قسم مشاهير تركيا:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك