رهف القنون تمارس السحاق مع حبيبتها في السيارة.. والشعب السعودي بحالة صدمة

منشور 30 أيلول / سبتمبر 2021 - 08:26
رهف القنون
رهف القنون

أشعلت السعودية الهاربة إلى كندا رهف القنون مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو جريء وفاضح يجمعها بفتاة أثناء ممارستهما الرذيلة والسحاق في السيارة.

شاركت رهف القنون متابعيها عبر حسابهاعلى تطبيق "إنستغرام" مقطع فيديو تظهر فيه جالسة برفقة فتاة في المقعد الخلفي للسيارة بينما تتبادلان القبلات على الشفاه، وأرفقتها بتعليق: "كلبتي".

 

وأثار مقطع الفيديو غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين استهجنوا فعلتها وممارستها غير الأخلاقية، فكتب أحدهم معلَّقًا: "الفسويات عموماً. لما تسمع بالحريه تطلق المحنة المكبوته".

وعلَّق آخر منتقدًا النسويات اللواتي دعمن رهف القنون أثناء هربها من السعودية وإظهار عائلتها بالأسرة الشريرة، وكتب: " اووص جالسين يجحدونها كل واحد تقول انا سعيده اني مادعمتها. اجل التاق الترند لشهر كامل عندنا من صعده الجن، لحقونا العنف يلاحقنا انها الاسرة المعنفه الاب الشرير".

 

ولطالما أثارت القنون الجدل بشأن ميولها الجنسي، فقد نشرت سابقًا فيديو يجمعها بإحدى صديقاتها ذات ملامح عربية تدعى  " Mahrukh"، حيث اعتقد البعض أنها ربما تكون حبيبتها، لأنها صرَّحت في إحدى المرات أنها تبحث عن حبيبة.

رهف القنون

 

واستمتعت الفتاتان بأجواء احتفالية ماجنة مع عدد من الشبان والفتيات، حيث تناولن المشروب والمواد الكحولية ورمين الأموال على راقصات التعري.

وشاركت "Mahrukh" الفيديو الذي يجمعها برهف، وأرفقته بتعليق: "حبيبتي".

 

 من هي رهف القنون ؟

 

ورهف القنون هي فتاة سعودية أثارت قضيتها الرأي العام في السعودية وخارِجها بعد هُروبها من أهلها المقيمين في الكويت إلى تايلاند بدعوى التعنيف الأسري.

أثارت قضيّة رهف جدلًا كبيرًا في الأوساط الدولية بسببِ تشابك خيوط قصتها. تقولُ رهف القنون إنّها كانت في إجازة مع أسرتها في الكويت فقررت الفِرار إلى أستراليا على أملِ تقديم طلب لجوء عن طريق استقلال طائرة من بانكوك لكنّها تفاجأت وصُدمت بسبب مطاردتها من قِبل دبلوماسي سعودي أصرّ على احتجاز جواز سفرها.

رهف القنون

في هذا السياق؛ صرّحَ فيل روبرتسون أحدُ العامِلين في منظمة هيومن رايتس ووتش: "يبدو أن الحكومة التايلاندية تختلقُ قصةً تقول فيها إن رهف حاولت التقديم إلى تأشيرة وإن طلبها رفض ... والحقيقة أن لديها تذكرة ذهاب إلى أستراليا، ولم تكن تريد دخول تايلاند أصلًا ... السلطات التايلاندية تعاونت كما هو واضح مع السعودية، وذلك لأن مسؤولين سعوديين تمكنوا من الوصول إلى الطائرة عند هبوطها".

 من جهتهِ نشر مايكل ببج نائب رئيس قسم الشرق الأوسط في ذاتِ المنظمة بيانًا وردَ فيه: "السعوديات اللاتي يهربنَ من أسرهن قد يواجهن عنفًا شديدًا من أقاربهن، والحرمان من الحرية، وأخطارًا أخرى إن أكرهن على العودة"

 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك