شيرين عبدالوهاب آخرهم.. هل يتعمد النجوم إثارة الجدل أمام الجمهور في حفلاتهم الغنائية؟ (فيديو)

منشور 18 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 10:07
شيرين عبد الوهاب
شيرين عبد الوهاب

أثار العديد من نجوم الغناء والطرب في العالم، جدلا واسعا عند وقوفهم أمام الجمهور، في حفلاتهم الغنائية أو أي مناسبة عامة، إما بتصريح غير دقيق منهم، أو بارتدائهم أزياء غريبة لا تليق، وسط تساؤلات من المتابعين للجدل المثار حول إن كان هؤلاء النجوم يتعمدون إثارتهم للجدل أم عفوية منهم؟.

وترصد لكم "البوابة" أبرز هؤلاء النجوم الذي أثاروا جدلا واسعاء خلال العام الجاري.

شيرين عبدالوهاب

كانت الفنانة المصرية، شيرين عبدالوهاب، آخر النجوم الذين أثاروا الجدل خلال العام الجاري، عندما أغضبت شريحة كبيرة من السعوديات بسبب تصريحاتها الجدلية التي باتت سمة ملاصقة للمغنية المصرية، حيث دعت هذه المرة النساء لسماع كلام الرجال في بلد تكافح نساؤه للتخلص من وصاية الرجال عليهن.

وضربت المطربة شيرين رقماً قياسياً في عدد المشكلات التي تعرضت لها عقب تصريحاتها التي جعلتها عرضة للهجوم والنقد، ووصل الأمر إلى بلاغات في المحاكم تطالب بوقفها عن الغناء.

وأحيّت شيرين حفلًا فنيًا في العاصمة السعودية الخميس الماضي، وسط حضور كبير، وتفاعل مع أدائها لأشهر أغانيها التي يحفظها كثير من جمهور الشابة من الجنسين، وهو ما انعكس في شرائح الحاضرين في المسرح من عائلات وشبان.

وخلال الحفل، قالت شيرين للجمهور باللهجة المصرية: "بما أننا لا نستطيع الاستغناء عن الرجال، فلنسمع كلامهم، لنرفع الراية البيضاء"، حيث بدا أن شيرين كانت تتحدث على سبيل المزاح، إذ جاء كلامها عقب أداء إحدى أغانيها لتعلق عليها مبتسمة وفي صيغة سؤال للجمهور، سيما النساء، وما إذا كنَّ يتفقن مع رؤيتها تلك في التعامل مع الرجال.

ورغم أن حفل الفنانة الذي أحيته برفقة الفنانين وليد توفيق وراغب علامة، نال كثيرًا من الإشادات، شنت مدونات سعوديات في مواقع التواصل الاجتماعي، حملة انتقاد ضدها بسبب تصريحاتها تلك التي تقول بعض السعوديات إنها دعوة للخضوع للرجال، ودشنوا "هاشتاق" بعنوان "اخرسي شيرين".

ميريام فارس

وأثارت الفنانة اللبنانية، ميريام فارس، ضجة جدلية كبيرة،  في وقت سابق عقب تصريحاتها بأنها أصبحت "ثقيلة على مصر"، وذلك في تفسيرها لقلة حفلاتها الغنائية على أرضها.، قائلة: "لماذا لا أزور مصر، بصراحة منذ اندلاع ثورة يناير، وطلبي في حفلات بمصر أصبح أقل، كما أن أجرى ارتفع جدا وأصبح كبيرا على متعهدي الحفلات.. بالبلدي "بقيت تقيلة على مصر".

وجاءت تصريحات ميريام فارس، خلال مؤتمرها الصحفي، الذي عقد على هامش مشاركتها في مهرجان "موازين" الغنائي في المغرب، مؤكدة أنها لن تكرر تجربة تقديم فوازير رمضان، بعد أن قدمتها مرة واحدة في عام 2010 على شاشة فضائية "القاهرة والناس" المصرية، وذلك لأنها كانت "تجربة مرهقة جدا" بالنسبة لها.

وخرجت ميريام سريعا لتعتذر عما بدر منها بعدما ضجت مواقع التواصل الاجتماعي ضدها بسبب هذا التصريح، لتؤكد: "لم أتعالَ على زملائي الفنانين، كما حاول البعض تحريف كلامي والاصطياد في المياه العكر، ولم أتعالَ على الشعب المصري، أنا التي وفي كل مقابلاتي الصحفية أقول وأعيد إنني انطلقت من لبنان، ولكن نجوميتي منحتني إياها مصر".

 

محمد رمضان

واصل الفنان المصري محمد رمضان، إثارة الجدل والغضب بشأن ظهوره في حفلاته الغنائيّة بشكل يصفه كثيرون بغير اللائق، لاعتماده على استعراض عضلاته على المسرح، حيث كان "رمضان" قد قدم حفلين غنائيين في مصر، الأوّل في التّجمّع الخامس مارس الماضي، والثاني في السّاحل الشماليّ مؤخرا.

ولم تتوقّف البلاغات والإنذارات التي وُجّهت لنقابة الموسيقيين بعد حفلي رمضان، حيث طالب العديد من المحامين بإلغاء تصريح الغناء الخاصّ به والتحقيق معه، مواجها اتّهامات عُريّ وبلطجة، وردّ نقابة الموسيقيين على مطالب إلغاء تصريحه.

 حسام الرسام وأصيل هميم

أثار حفل غنائي أقيم مؤخرا للنجمين حسام الرسام وأصيل هميم، في أحد فنادق الكويت، غضبا كبيرا لدى مجموعة من النواب الكويتيين والنشطاء الإسلاميين في البلاد.

واتخذت وزارة الإعلام الكويتية إجراءات قانونية تجاه الشركة الفنية التي نظمت حفل المطربين العراقيين حسام الرسام وأصيل هميم، بحسب ما نشره حساب "المجلس" الكويتي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حول قرار الوزارة بإيقاف نشاط الشركة لمخالفتها القرار الوزاري بشأن "ضوابط إقامة وتنظيم الحفلات".

ودفع الجدل حول الحفل وزير الإعلام الكويتي للتوجيه بتشكيل لجنة للوقوف على "التجاوزات" التي حدثت في الحفل، واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

بيلي بورتر

أثار المطرب الأمريكي بيلي بورتر، البالغ من العمر 49 عاما، جدلا واسعًا، بسبب ظهوره على السجادة الحمراء لحفل الأوسكار في دورته الـ91، مرتديًا زيًا رجاليًا نسائيًا في آن واحد، حيث ارتدى بورتر فستانا أسود اللون يشبه فساتين العصور الوسطى، وتميز صدر الثوب بتفصيلة لصدرية علوية لطقم رجالي، تحتها قميص أبيض وربطة عنق على شكل فراشة.

ومن ناحيته، قال الناقد الفني المصري، طارق الشناوي، إن زلات لسان المطربين التي توقعهم في مشكلات كبيرة وتصبح عادة حديث مواقع التواصل الاجتماعي، تكون نتيجة نقص إما في الخبرة أو الثقافة، مؤكدا أن أغلبهم لا يدرك عواقب كلامه وتصريحاته إلا حينما تهيج الآراء عليه.

وأضاف الشناوي، لـ"البوابة"، أن البعض من النجوم لا يتعمد إثارة الجدل، حيث إنه يريد ألا يتطاول الجمهور عليه، فيحاول أن يرتب حديثه فيخطئ نتيجة الارتباك، مضيفًا أن هناك نماذج أخرى تعمّدت إثارة الجدل بظهور مسيء لشخصه ومكانته وسنه.

وشدّد الشناوي، على ضرورة الإدراك لما يتفوه به كل مطرب في أي بلد أجنبي، حيث إنه معرض للتسبب في مشكلات كبيرة لأصحابها لا تتوقف فقط على الهجوم والانتقاد، بل ربما تضعه تحت طائلة القانون، خصوصاً إذا كان لها علاقة بأي تداعيات سياسية، ناصحًا بأن المطرب يذهب للغناء فعليه الاكتفاء بطرح موهبته دول حديث خارج السياق.

للمزيد من قسم الترفيه اقرأ أيضًا:


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك