في ذكرى ميلاده الـ70.. الراحل أحمد زكي أصيب بالعمى قبل وفاته وترك 130 جنيهًا فقط

منشور 18 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 10:15
الفنان الراحل أحمد زكي
الفنان الراحل أحمد زكي

هو فتى الشاشة الأسمر الذي أثرى جمهور السينما المصرية والعربية بالعديد من الأعمال الفنية الهامة ويومًا بعد يوم استطاع أن يُصبح "أسطورة السينما المصرية"، تاركًا وراءه رصيدًا كبيرًا من الفن والإبداع مع سيرة طيبة يتحاكى بها الصغير قبل الكبير.

عُرف بموهبته الكبيرة وقدرته على انتحال الشخصيات ببراعة، وولد الفتى الأسمر يوم 18 نوفمبر 1949 وتحل اليوم ذكرى ميلاده الـ70 ولا زال يتربع على عرش السينما كأحد أعظم نجومها موهبةً ودهاءً إنه النجم المصري الكبير أحمد زكي، الذي ترصد "البوابة"، أبرز ما في حياته الفنية والخاصة بهذه المناسبة.

 مولد أحمد زكي

ولد الفنان أحمد زكي، في محافظة الشرقية بعاصمتها الزقازيق في 18 فبراير عام 1949، قبل أن يغادر عالمنا يوم 27 مارس عام 2005، بعد أكثر من 55 عامًا قضاها في خدمة الفن.

ومن المدرسة الصناعية في الزقازيق تخرج أحمد زكي عام 1967، وسافر بعدها إلى القاهرة لاستكمال دراسته للسينما قبل أن يتخرج من معهد القاهرة للفنون المسرحية عام 1974.

مشواره الفني

استطاع أحمد زكي بأدواره التي قدمها على الشاشة أن يُبهر الجماهير حيث كانت فرصته الأولى عندما كان يدرس في معهد الفنون المسرحية عام 1969، وأدى في مسرحية "هاللو شبلي" دورًا بسيطًا كعامل في خدمة الغرف.

وانطلق أحمد زكي للنجومية بدور البطولة في مسرحية "العيال كبرت"، عام 1978، بعد أن أشاد الكثيرين بشخصية أحمد الشاعر التي قدمها في مسرحية "مدرسة المشاغبين"، وانتقل بعدها للتلفزيون حيث جسد شخصية  عميد الأدب العربي طه حسين في مسلسل "الأيام".

وبدأ أحمد زكي مشواره في السينما من خلال فيلم "أبناء الصمت" عام 1974، وواصل مشواره السينمائي الذي وصل إلى أكثر من 60 فيلمًا، أبرزها: "ناصر 56، البيه البواب، ضد الحكومة، معالي الوزير"، وآخرها "حليم" الذي رحل قبل أن يستكمله.

زواجه

تزوج أحمد زكي، من الفنانة الراحلة هالة فؤاد التي كان مشوارها في الوسط الفني قصيرًا حيث رُزق منها بابنه الوحيد الفنان هيثم زكي، الذي استكمل دور والده في آخر أفلامه "حليم"، والذي أيضًا رحل عن عالمنا صباح الخميس قبل الماضي عن عمر ناهر 35 عامًا وسط صدمة كبيرة في الوسط الفني المصري والعربي.

وانفصل الزوجان أحمد وهالة بعد خلافات بينهما، إذْ طالبها أحمد زكي، باعتزال التمثيل والعمل كمذيعة فرفضت ثم وقع الانفصال، وتزوجت بعده الخبير السياحي عزالدين بركات واعتزلت بعد ولادتها لطفلها الأول "رامي".

حديث أحمد زكي عن الانفصال

قال أحمد زكي، في أحد حواراته مع الإعلامي المصري مفيد فوزي إنه لم يبكِ عندما كان طفلًا وحتى وصل عمره الـ15 عامًا وخلال اللقاء أوضح أنه انفصل عن زوجته هالة فؤاد، لعدم الاتفاق في وجهات النظر بينهما مبينًا: "في حاجات بين الرجل وزوجته مينفعش حد يعرفها، وأنا تعبان من الوحدة".

 

حب ضائع في حياة أحمد زكي

أحب الفنان أحمد زكي الفنانة المصرية نجلاء فتحي، وصرح لها بذلك أثناء تصوير فيلمهما "سعد اليتيم"، إلا أن قصة الحب لم تكتمل، وبعدها نشأت علاقة حب بينه وبين الفنانة المصرية شيرين سيف النصر، عندما كانا يصوران معًا فيلم "سواق الهانم"، ولم تكتمل أيضًا.

في حين كانت العلاقة الأقوى في حياته بالفنانة السورية رغدة، التي كان يريد الزواج منها في آخر أيامه لكنها رفضت، وقالت إن علاقتهما كانت "حالة حب مختلفة".

 

مواقف عرضته للانتقاد

تعرض أحمد زكي، للانتقاد في ثلاثة مواقف، أولها عندما قام بدور طه حسين في مسلسل الأيام، فعقد النقاد مقارنة بينه وبين محمود ياسين، الذي قدم نفس الدور في السينما، وكان رصيد محمود ياسين وقتها 100 فيلم، وورصيد أحمد زكي 5 أفلام ومسلسل. 

وثاني هذه المواقف، إصرار سعاد حسني على قيامه بدور البطولة في فيلم "شفيقة ومتولي"، وهو ما جعله محط انتقاد قوي.

وثالث هذه المواقف، حصول أحمد زكي على العديد من الجوائز عن دوره في فيلم "الباطنية"، ورغم أنه دوره ثانوي، لكنه تفوق على فريد شوقي ومحمود ياسين، وهو ما أثار عاصفة من الجدل.

جوائز حصل عليها

- جائزة عن فيلم "طائر على الطريق" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

- جائزة عن فيلم "عيون لا تنام" من جمعية الفيلم.

- حاز على جائزة عن فيلم "امرأة واحدة لا تكفي" من مهرجان الإسكندرية عام 1989.

- جائزة عن فيلم "كابوريا"، من مهرجان القاهرة السينمائي عام 1990.

- في الاحتفال بمئوية السينما العالمية عام 1996 اختار السينمائيون ستة أفلام قام ببطولتها أو شارك فيها الفنان أحمد زكي، وذلك ضمن قائمة أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية وهي زوجة رجل مهم، والبريء، أحلام هند وكاميليا، الحب فوق هضبة الهرم، إسكندرية ليه وأبناء الصمت.

ضربه ليسرا بالقلم

قالت الفنانة يسرا إن أعمالها الفنية مع الراحل أحمد زكى تعد مرحلة مختلفة فى حياتها واصفًة إياه بالممثل الخطير إذْ روت لقاء تلفزيوني لها قصة العلقة التي ضربها لها الفنان أحمد زكي، فأثناء فيلم "نزوة" كان هناك مشهد يجمعهما فتقمص الدور وضربها حقيقي معلقًة :"لما لاقيته بيضرب حقيقى ابتديت أضربه بجد".

وأشارت إلى أنها فى اليوم التالى ذهبت متأخرة عن موعد التصوير بسبب آلام ضهرها بسبب تلك العلقة، متابعةً "صداقتى مع أحمد زكي كانت غير عادية وكانت قوية جدًا".

أصيب بالعمى قبل رحيله

قال ياسر عبد القادر، الطبيب الخاص بالفنان الراحل أحمد زكي إن اللحظات الأخيرة في حياته كانت صعبة حيث أدى مشهدًا تمثيليًا مع ملك الموت، -حسب وصف الطبيب-، مضيفًا أن أحمد زكي تكلم في حوار أمامه مع "ملك الموت"، وطلب منه أن يقوم بتجهيز "صوان العزاء"، ومن ثم يعود إليه.

وذكر الطبيب أن أحمد زكي، كان مريضًا استثنائيًا كما كان ممثلًا استثنائيًا، موضحا أنه أصيب بالعمى قبل وفاته، وطلب التكتم على الخبر.

وأوضح في مقابلة تلفزيونية له أن مرض السرطان اشتد على أحمد زكي، في الأسابيع الأخيرة قبل وفاته بصورة مفاجئة، واستسلم جسده النحيل له بعدما انتشر المرض في الرئة والكبد، وعانى نتيجة ذلك من "استسقاء بروتيني"، كما أصيب بالتهاب رئوي وضيق حاد في الشعب الهوائية.

الموت يمنعه من تحقيق حلمه

قال الطبيب ياسر عبدالقادر إن أحمد زكي كان لديه كثير من الأحلام كان يرغب فى تحقيقها ومنها رغبته في تقديم العديد من الشخصيات أهمها فيلم عن "الضربة القوية" والذي يكشف تفاصيل انتصار حرب أكتوبر وجهود سلاح الطيران، كما كان يرغب فى تقديم فيلم عن "بن لادن" وبرغم من كل هذه الأعمال إلا أنه كان حريصًا على تقديم فيلم "رسائل البحر" والذي كان حلمًا كبيرًا بالنسبة له.

وأكد "عبد القادر" أن حلم فيلم "رسائل البحر" لم يتحقق بسبب ظروف مرضه التي منعته من تقديم الفيلم على الرغم من إلحاحه بجانب المخرج داود عبد السيد الذي أكد توفير كل الاحتياطات اللازمة من أجل تنفيذ العمل إلا أنه رفض مشاركته في الفيلم بسبب مشهد كان عبارة عن جلوس البطل "يحيى" على شاطئ البحر ويناجي ربه وتصدمه الأمواج حتى يطرح أرضًا وهو ما كان يمثل خطورة كبيرة على رئته في ذلك الوقت.

وفاة أحمد زكي

رحل أحمد زكي، وهو لا يمتلك إلا 130 جنيهًا، حسبما أكد أصدقائه، لأنه تصدق بمعظم أجره عن فيلم "حليم"، لعلاج فنان شاب أصيب بنفس مرضه، كما دفع نفقات "العمرة" لثلاثة موظفين في مستشفى "دار الفؤاد"، وأوصى ابنه "هيثم"، بالاعتماد على نفسه.

وكان أحمد زكي، مدخنًا شرهًا وأصيب بمضاعفات سرطان الرئة، ونُقل إلى مستشفى دار الفؤاد وتوفاه الله بعد أن عرض عليه الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، العلاج في فرنسا على نفقة الحكومة المصرية.

للمزيد من قسم الترفيه اقرأ أيضًا:


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك