كشف الفنانين العرب عن مرضهم.. ظاهرة لكسب التعاطف أم إعادة البريق المفقود؟

منشور 22 آب / أغسطس 2019 - 02:00
كشف الفنانين العرب عن مرضهم.. ظاهرة لكسب التعاطف أم إعادة البريق المفقود؟
كشف الفنانين العرب عن مرضهم.. ظاهرة لكسب التعاطف أم إعادة البريق المفقود؟

يبدو أن إعلان الفنانين عن مرضهم صار موضة هذه الأيام، بعد أن تحول لظاهرة ملحوظة لمتابعي الوسط الفني في الفترة الأخيرة، فرغم أن الجمهور لا يهمه معرفة هذه الأمور الشخصية بقدر ما يقدمه له من محتوى ثري يرضيه، إلا أن كثيرين في الوسط أعلنوا عن مرضهم وتسببوا في إثارة جدل واسع على الساحة والسوشيل ميديا. 

"إليسا، هيفاء وهبي، ميريام فارس".. سلسلة طويلة من النجوم كان آخرهم المطرب المصري هيثم شاكر، الذي ظل صامتا حتى وقت طرح ألبومه الجديد ليعلن عن إصابته بالمرض الخبيث ليفتح مجال التساؤلات حول هل كشف الفنانين العرب عن مرضهم ظاهرة لكسب التعاطف أم نوع من إعادة البريق المفقود؟
الغريب أن هؤلاء الفنانين يفطرون قلوب جمهورهم ويصلون بسرعة البرق لترند على موقع التواصل ثم فجأة يخفون أمر مرضهم مجددا وكأن شيئا لم يحدث. 

دعاية رخيصة 
الناقد الفني سمير الجمل وصف إعلان الفنانين لأمراضهم بنوع من الدعاية الرخيصة والمناوشات التي تستهدف جذب انتباه الجمهور، وكسب تعاطفه بشكل مرفوض. 

وأوضح الجمل في تصريح خاص لـ"البوابة"، أن هذه العادة التي انتشرت بين نجوم الوسط الفني ستتحول لعبء عليهم وسخرية منهم فهم يصنعون أصناما من العجوة بحسب تعبيره. 

وذكر الناقد الفني أن هؤلاء علموا الناس التفاهة والثقافة السطحية بدلا من التركيز على أعمالهم، محملا الإعلام مسؤلية كبيرة تجاه ما يحدث. 

وقال الجمل إنه من الطبيعي التركيز على الأحداث التي يتعوض لها النجوم والطمأنة عليهم مثل محاولة الجمهور التأكد من حقيقة شائعات وفاة الفنان عادل إمام أو تعرض آخر لحادث لكن بدون إعلان الفنان نفسه وتكرار ذلك بشكل مستفز.
واتفق معه الناقد الفني جمال فياض، الذي قال إن الفنانين يعتمدون بشكل عام للدعاية الإعلامية بين وقت وآخر، خصوصًا بعدما تبدأ الأضواء بالانحسار عنهم، أو حينما تواجه أعمالهم منافسة مع نجوم صاعدين يحصدون النجومية والشهرة.

مطالب الشهرة
وفي السياق ذاته، تقول الإخصائية النفسية سحر مزهر، إن النجاح والشهرة تتحوّل إلى احتياجات ومطالب تسعى الفنانة إلى تحقيقها وإشباعها، ولا تقبل التنازل عنها، بل تسعى للمزيد منها، في ظل ازدحام الساحة الفنية بالفنانات المتساويات في السباق والمنافسة. 
 
وبينت سحر مزهر في تصريح لها، أنا التقليد بات سيد الموقف فكما استطاعت إليسا جذب عدد كبير من المتابعين وكسب تعاطف فاق نظيره من كبار الشخصيات في المجتمع، ورفع سعرها لاحقًا، قلدتها فنانات أخريات، على أمل تحصيل ما حققته الأخيرة.
 
للمزيد من قسم اخترنا لكم:

© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك