باريس سان جيرمان وموناكو يهيمنان على الكرة الفرنسية

باريس سان جيرمان وموناكو يهيمنان على الكرة الفرنسية
4.00 6

نشر 04 آب/أغسطس 2013 - 11:48 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
فريق باريس سان جيرمان
فريق باريس سان جيرمان
تابعنا >
Click here to add برشلونة as an alert
برشلونة
،
Click here to add كريستيانو رونالدو as an alert
،
Click here to add الدوري الفرنسي as an alert
،
Click here to add جواو موتينهو as an alert
جواو موتينهو
،
Click here to add ليون as an alert
ليون
،
Click here to add مالقة as an alert
مالقة
،
Click here to add باريس as an alert
باريس
،
Click here to add راداميل فالكاو as an alert
،
Click here to add روما as an alert
روما
،
Click here to add سيلفا وثياغو as an alert
سيلفا وثياغو

تخفي كرة القدم الفرنسية قدراً كبيراً من "الخوف"، إذ يقول لويس أنيغو المدير الرياضي لنادي أولمبيك مارسيليا "إنهما ماكينتا حرب حقيقيتان"، في إشارة إلى العملاقين باريس سان جيرمان وموناكو اللذان أحدثا ثورة في سوق الانتقالات الفرنسي بسبب الأرقام المليونية.

قليلة هي الحالات التي شهدت فيها كرة القدم الفرنسية مثل هذا الموقف، إذ يغرق الفريقان في سباق مجنون لا يدخران فيه أي موارد.

من ناحية، هناك النادي الباريسي حامل اللقب الذي تملكه إدارة نفطية قطرية ثرية، ومن أخرى هناك فريق الإمارة الذي يملكه رجل الأعمال الروسي الثري ديميتري ريبولوفليف.

وحتى الآن، أنفق الناديان إجمالاً 260 مليون يورو "نحو 340 مليون دولار" على تدعيم صفوفهما، فيما أنفقت أندية الدرجة الأولى الـ 18 الأخرى جميعا 40 مليون يورو "52 مليون دولار".

وتتلاحق الأرقام القياسية بشأن الصفقات دون توقف، فبعد أن تعاقد موناكو مع المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو مقابل 60 مليون يورو، القيمة التي لم يتم الوصول إليها قط في فرنسا، رد الباريسي بالتعاقد مع الأوروغوياني إيدينسون كافاني من نابولي هداف الدوري الإيطالي مقابل 64 مليون يورو.

ويتصدر "النمر" الكولومبي و"الماتادور" الأوروغوياني قائمة طويلة من التعاقدات شجعت محطة "بي إم إف" الإخبارية على الإعلان عن "حرب النجوم" في دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

وأنفق موناكو بطل الدوري الفرنسي سبع مرات 146 مليون يورو وعزز صفوفه بعدد من اللاعبين من بينهم البرتغالي جواو موتينيو والجناح الكولومبي السريع خاميس رودريغيز وكلاهما من بورتو. كما سيرتدي قميص الفريق الدوليان الفرنسيان السابقان إيريك أبيدال وجيريمي تولالان، الوافدان من برشلونة وملقه على الترتيب.

وفي ملعب حديقة الأمراء في باريس سيلعب في المستقبل النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والمدافع البرازيلي تياغو سيلفا والصاعدان البرازيلي ماركينيوس من روما والفرنسي لوكاس ديني من ليل.

وفي وجود أموال طائلة في اليد، يحاول كلا الناديين جذب البرتغالي كريستيانو رونالدو والألماني سامي خضيرة من ريال مدريد.

ولكن مستوى الأسماء وحجم الأرقام يخلق قلقاً كذلك، إذ وصفه رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو جريه بالأمر "المقلق" أن "يبدو المركزان الأول والثاني في الدوري محسومين منذ الآن لباريس سان جيرمان وموناكو".

ويتساءل كثيرون كذلك عما إذا كان باريس سان جيرمان وموناكو قادرين على الوفاء بمبادئ "اللعب النظيف" المالي للاتحاد الدولي لكرة القدم بضبط النفقات مع العائدات في المستقبل.

وفيما يتعلق بباريس سان جيرمان، الذي يتمتع بجماهيرية كبيرة ويبيع الكثير من القمصان، يبدو ذلك ممكناً، أما في موناكو، حيث لم يكن يزيد عدد جماهير الفريق في أنجح فتراته على عشرة آلاف متفرج، يثير ذلك قدراً أكبر من الريبة.

الأكثر من ذلك، يعاني النادي من نظرة سيئة من جانب كل أندية البطولة ومن رابطة الدوري الفرنسي بسبب الميزات الضريبية في الإمارة.

بدوره، يبدو جان ميشيل أولاس رئيس أولمبيك ليون مقتنعاً بأن سياسته التقشفية ستؤتي ثمارها، ولم يدفع ليون أكثر من 800 ألف يورو مقابل جايل دانيك.

ويرى أولاس أن هناك نوعا من المنافسة غير المتكافئة "لكن قريباً سيكون على باريس سان جيرمان وكذلك موناكو اتخاذ قرارات مؤلمة".

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar