استشهاد طفل في غزة.. وفشل لقاء ضباط الارتباط..واجتماع امني الليلة

منشور 23 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

ذكرت مصادر طبية وشهود ان طفلا فلسطينيا في الحادية عشرة استشهد وأصيب 12 آخرون على الأقل برصاص جنود الاحتلال خلال مواجهات اندلعت أثناء تشييع جنازة فلسطيني آخر. 

وقالت المصادر ان مهند نزار محمد محارب "11 عاما" أصيب بعيار ناري في الرأس خلال مواجهات اندلعت في مخيم خان يونس للاجئين عند تشييع جثمان ماضي خليل ماضي وهو رجل امن فلسطيني كان أصيب خلال قصف إسرائيلي في دير البلح الأسبوع الماضي. 

وقال شهود ان الجنود الاسرائيليين الذين كانوا يرابطون امام مستوطنة "نيفي دكاليم" غير بعيد عن مدفن مخيم خان يونس اطلقوا قذيفتين ايضا نحو الفلسطينيين الامر الذي رفع عدد الاصابات. 

ويشهد مخيم خان يونس توترا شديدا منذ الهجوم الاسرائيلي قبل نحو اسبوعين حيث دمر الجيش الاسرائيلي نحو ثلاثين منزلا وترك مئات من سكانه دون ماوى. 

على صعيد آخر أعلن مسؤول أمنى فلسطيني لوكالة فرانس برس ان لقاء ضباط الارتباط الاسرائيليين والفلسطينيين اليوم الاثنين في غزة قد فشل بسبب تراجع إسرائيل عن وعودها بتخفيف حصارها للضفة الغربية وقطاع غزة. 

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته "لقد فشل الاجتماع لان إسرائيل جمدت كل شيء بحجة انه جرى إطلاق نار باتجاه جنودها عند الحدود في منطقة رفح الليل الفائت". 

وأضاف "لم نبحث شيئا ولم يستمر اللقاء سوى 15 دقيقة". 

وعقد اللقاء في جنوب قطاع غزة وكان يفترض ان يبحث في وعود إسرائيلية بتخفيف القيود المشددة التي يفرضها الجيش الإسرائيلي على كافة الأراضي المحتلة لا سيما حركة التنقل. 

ويأتي اللقاء غداة اجتماع ضم قياديين أمنيين من الطرفين وبحث في إمكانية الخروج من أزمة المواجهات في الأراضي المحتلة المتواصلة منذ نحو سبعة شهور. 

وأعلن اللواء أمين الهندي مدير المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية لإذاعة "صوت فلسطين" انه سيجري عقد مزيد من اللقاءات دون ان يتحدث عن مواعيد محددة. 

وقال "نحن لسنا ضد اللقاءات من حيث المبدأ ولكن الأمر يعتمد على الوضع السياسي وحتى الان لا يمكن الحديث عن تحقيق تقدم". 

ويطالب الفلسطينيون إسرائيل بوقف عملياتها في الضفة الغربية وقطاع غزة لاسيما القصف المتواصل للمناطق الآهلة بالسكان ورفع الحصار والإجراءات التي يفرضها الجيش الإسرائيلي وأدت إلى تحويل الأراضي المحتلة إلى مجموعة من الجزر المتناثرة. 

إلى ذلك - يلتقي اليوم الاثنين ضباط ارتباط اسرائيليون وفلسطينيون في لقاء امني جديد لبحث الوضع الميداني في قطاع غزة، حسبما افاد مسؤول امني فلسطيني. 

ولم يشأ المسؤول تقديم تفصيلات اخرى حول اللقاء، لكن الاتصال بين ضباط الارتباط يعني بحث الوضع الميداني مباشرة--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك