حملة اعتقالات ضد (الإخوان المسلمين) تثير عاصفة في مجلس الشعب المصري

منشور 23 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

القاهرة – محمد البعلي 

أثار القبض على ثلاثة من أعضاء "الإخوان المسلمين" تقدموا بأوراق ترشيحهم إلى انتخابات مجلس الشورى عاصفة في مجلس الشعب حيث أصر نواب الإخوان في المجلس على إثارة الموضوع، ووزعوا بيانا حوله بعنوان اغتيال الديمقراطية. 

نواب الإخوان المسلمين في مجلس الشعب المصري أصروا أمس على إثارة مسألة القبض على ثلاثة من المتقدمين إلى انتخابات مجلس الشورى المقبلة، الإخوان وزعوا بيانا في المجلس بتوقيع (مجموعة الـ 17) ينددون فيه بعمليات القبض والتي شملت أستاذين بجامعة الزقازيق وطبيبا بمستشفى الجامعة.  

الدكتور فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب، حاول مرارا منعهم من الحديث بدعوى تحويل الأمر إلى إحدى لجان المجلس لدراسته. الصحف المصرية أشارت أن د. فتحي سرور هدد نواب الإخوان بتطبيق لائحة المجلس عليهم والتي تمنحه الحق في حرمانهم من حضور الجلسات إذا اعتبر ما يقومون به شغبا، ورغم ذلك استمر نواب الإخوان في إثارة المسألة بأعلى صوتهم في قاعة المجلس مما دفع عددا كبيرا من نواب الحزب الوطني إلى الرد عليهم ومطالبة رئيس المجلس باتخاذ إجراء ضدهم.  

الدكتور فتحي سرور وجه حديثه إلى الدكتور محمد مرسي المتحدث غير الرسمي باسم الإخوان في المجلس مطالبا إياه بالتزام الهدوء، مؤكدا أنه يحترمه وطالبه بأن يربأ بنفسه عن مثل هذه الأفعال!  

استمر رئيس المجلس في رفض مناقشة الموضوع مما دفع نواب الإخوان الـ 17 إلى مغادرة القاعة حيث عادوا بعد عدة ساعات—(البوابة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك