أفضل اوقات استجابة الدعاء

منشور 15 شباط / فبراير 2021 - 02:36
أفضل اوقات استجابة الدعاء
دعاء المسلم لأخيه المسلم دون علمه فيه تفريج للكرب وفتحٌ للأرزاق

اوقات استجابة الدعاء كثير، قد يتأخّر الفرد في نيل مراده، وقد يصبر لأشهرٍ أو سنواتٍ دون أن يرى شيئاً من أمانيه على الواقع، وهذا قد يجعله عبوساً ساخطاً على حياته، كارهاً لنفسه، حسوداً لغيره، لكن الله عزّ وجل ألهم المسلمين وسيلةً سريعة لتحقيق الأمنيات وهي "الدعاء" والتضرّع إلى الله لقوله تعالى:" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".

أفضل اوقات استجابة الدعاء

  • اوقات استجابة الدعاء في ليلة القدر: التي خصّها الله تعالى بعظيم الشأن لقوله: "لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ". وهذا جعل منها وقتاً مناسباً لاستجابة الدعاء، حيث تتزل فيها الملائكة إلى الأرض لتستمع إلى أدعية المسلمين المتضرّعين إلى الله، وتسأل الله لهم الإجابة السريعة. 

  •  اوقات استجابة الدعاء في جوف الليل: وهو من أفضل الأوقات المعروفة لاستجابة الدعاء، وهي فترة ما بعد الساعة الثانية عشرة والتي تمتدّ إلى صلاة الفجر، وهذه الفترة ينزل الله تعالى فيها ليستمع إلى الداعين المستغفرين ليغفر لهم ويحقّق أمانيهم. 

  • اوقات استجابة الدعاء عند نزول المطر: وفيها تفتح السماوات أبوابها ويعجل الله للداعين أثناء المطر تحقيق أمانيهم التي يدعون بها الله في هذا الوقت المبارك. 

  • اوقات استجابة الدعاء وقت الشدة أو المرض: حيث إنّ الإنسان في وقت مرضه يكون الأقرب إلى الله تعالى ويُستجاب له دعاؤه، لذا عليه أن يدعو في مرضه لنفسه وللآخرين فإنّ دعوته مستجابة بإذن الله. 

  • الدعاء للحاج أو المعتمر: حيث إنّ دعاء المسلم أثناء وجوده على أرض مكة المكرمة يُعتبر من أفضل الأماكن لاستجابة الدعاء، وذلك أثناء طوافه بالكعبة المشرّفة للحجة أو العمرة، وخاصّةً دعاء يوم عرفة. 

  • اوقات استجابة الدعاء عند السفر: وفيه يُستجاب الدعاء للمسافر في الطائرة أو الحافلة إلى مكانٍ بعيد طلباً للرزق أو العمل. 

  • اوقات استجابة الدعاء يوم الجمعة: حيث إنّ الدعاء في آخر ساعة من عصر يوم الجمعة يُستجاب له من الله عزّ وجل. 

  • الدعاء أثناء الأذان أو بين الأذان والإقامة: وهي من الأوقات المحبّبة للدعاء والتي تعجل للمسلمين استجابة الدعاء. 

  • الدعاء في الصلاة: حيث إنّ الدعاء أثناء سجود المصلي يُعدّ من أكثر الأوقات استجابةً للأدعية، لأن العبد يكون الأقرب إلى ربه، كما أن الدعاء بعد التشهّد الأخير وقبل السلام من الأوقات الأخرى التي يستجاب بها الدعاء. 

  • دعاء المظلوم: وهذا الدعاء ليس بينه وبين الله حجاب؛ فإذا دعا الظالم على من ظلمه يستجيب الله له ولا يخيب رجاءه. 

  • الدعاء بظهر الغيب: حيث إنّ دعاء المسلم لأخيه المسلم دون علمه فيه تفريج للكرب وفتحٌ للأرزاق. 

  • ساعة يُستجاب فيها الدعاء هو دعاء الصائم: وعليه فإنه يستجاب للصائم العابد في رمضان دعاءه وخاصةً قبيل أذان المغرب بدقائق.

موانع استجابة الدعاء

  • سؤال الله عز وجل ما لا يجوز

إن من أسباب عدم استجابة الدعاء أن يكون فيه اعتداء، وهو سؤال الله عز وجل ما لا يجوز سؤاله، كأن يدعو بإثم أو محرم، قال رسول الله "صلى الله عليه و سلم": (لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم) رواه مسلم.

  • أكل الحرام

من أسباب عدم الاستجابة أيضا أكل الحرام، قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": (يا أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المتقين بما أمر به المرسلين فقال: { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} وقال: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك!!) رواه مسلم.

  • عدم اليأس والقنوط من إجابة الدعاء

من أسباب عدم الاستجابة استيلاء الغفلة على القلب، قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": (ادْعُوا الله وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ)، رواه الترمذي.

  • الاستعجال في إجابة الدعاء

من أسباب عدم الاستجابة أن يستعجل العبد الإجابة، قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": (يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول دعوت فلم يستجب لي) رواه البخاري ومسلم، وقد يكون الله تعالى قد ادَّخر لعبده في الآخرة مثل ما دعا به، أو صرف عنه من السوء مثل ذلك، يقول النبي "صلى الله عليه وسلم": (ما من مسلم يدعو الله عز وجل بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث خصال: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها. قالوا: إذن نكثر، قال: الله أكثر) رواه أحمد.

  • عدم الأخذ بالأسباب

قد يكون سبب عدم الاستجابة أن العبد لم يأخذ بالأسباب، كأن يطلب النجاح من غير دراسة، أو الرزق من غير عمل، أو النصر من غير إعداد العدة، أو الشفاء من غير علاج، كما في قصة الفقيه الإمام عامر الشعبِي رحمه الله عندما مرَّ بإبِل قد فشا فيها الجَرَبُ، فقال لصاحبها: أما تداوي إبلك؟ فقال: إن لنا عجوزًا نتَّكِلُ على دعائِها، فقال: "اجعل مع دعَائِهَا شيئًا مِنَ القَطِرَانِ". والقطران: يداوي جَرَب الإبل.

المزيد من الأدعية:
أدعية تشرح القلب 
أدعية لتيسير العمل
أدعية المحتاج لتفريج الهم والفرج 

أذكار الصباح مكتوبة كاملة من القرآن والسنة النبوية


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك