أمل جديد لعلاج مرض بطانة الرحم المهاجرة

منشور 18 حزيران / يونيو 2019 - 10:30
بطانة الرحم المهاجرة يعرف باسم الانتباذ البطاني الرحمي
بطانة الرحم المهاجرة يعرف باسم الانتباذ البطاني الرحمي

تعاني الملايين من السيدات، من مرض بطانة الرحم المهاجرة والتي تُعرف أيضًا باسم الانتباذ البطاني الرحمي، ولكن بفضل جهود العلماء، هناك أمل لعلاج هذا المرض.

كشف خبراء من كلية الطب بجامعة واشنطن في ولاية ميزوري، أنهم توصلوا إلى مضاد حيوي قد يساعد في علاج بطانة الرحم المهاجرة وتخفيف ما تحدثه هذه الحالة من ضرر.

وفقًا لصحيفة "ذا صن" البريطانية، اختبر العلماء مضاد حيوي يدعى "مترونيدازول" على الفئران، ووجدوا أنه ساعد بالفعل في خفض آثار أو أعراض مرض بطانة الرحم المهاجرة لدى الفئران المصابة.

بالإضافة إلى ذلك، وجد العلماء أن المضاد الحيوي كان فعالًا سواء قبل ظهور أعراض المرض على الفئران بإصابتهم بالمرض أو بعدما أصبح المرض راسخًا، وأوضحوا أن ذلك يعني أن المضاد الحيوي قد يساعد في علاج المرض بغض النظر على مدة الإصابة به.

وفي حين أن النتائج مبهرة، إلا أن الخبراء لا زالوا بحاجة إلى إجراء دراسة سريرية كبيرة لتجربة فعالية المضاد الحيوي في السيدات اللواتي يعانين من بطانة الرحم المهاجرة.

لاحظ الخبراء أيضًا أن البكتيريا الموجودة في ميكروبيوم الأمعاء قد تساهم في دفع أو منع تطور مرض بطانة الرحم المهاجرة، كما وجد الباحثون أيضًا أن نوعًا جيدًا من بكتيريا الأمعاء كان منخفضًا جدًا في الفئران المصابة ببطانة الرحم المهاجرة، لذا خلصوا إلى أنه بالإضافة إلى تعاطي " مترونيدازول"، قد يُنصح مستقبلًا بتعاطي السيدات المصابات بالمرض باستهلاك بروبيوتيك لزيادة مستويات هذا النوع الجيد من البكتيريا.

وعلى الرغم من الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة قد لا يزيد بالضرورة من خطر الإصابة بسرطان الرحم أو عنق الرحم، إلا أن البروفيسور "راماكريشنا كوماجاني" قائد الدراسة، أوضح أن بطانة الرحم المهاجرة يزيد أكثر من خطر الإصابة بسرطان المبيض.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح الخبراء أنه كثيرًا ما يتم إساءة تشخيص بطانة الرحم المهاجرة على أنها التهاب قولون عصبي أو التهاب المثانة أو التهاب الزائدة الدودية، كما يتم الخلط بين هذا المرض ومتلازمة تكيس المبايض. وأوضح الخبراء أيضًا أن مرض بطانة الرحم المهاجرة كثيرًا ما تظهر على هيئة تقلصات أثناء الدورة الشهرية.

هذا وكشف الخبراء أن السيدات اللواتي يعانين من التهاب الأمعاء، يكنّ أكثر عرضة للإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، كما كشفت هذه الدراسة الحديثة أن بعض ميكروبات الأمعاء ذات الصلة بمشاكل الأمعاء، تلعب دورًا كبيرًا فيما يتعلق بمرض بطانة الرحم المهاجرة.

المزيد من الحمل والأمومة:
4 طرق آمنة لمنع الحمل عند العرسان الجدد‎
الحمل المهاجر: الأعراض والأسباب والعلاج


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك