10 علامات تدل على ضعف الخصوبة عند المرأة

منشور 19 نيسان / أبريل 2017 - 06:44
ممارسة الرياضة العنيفة أكثر من خمس مرات في الأسبوع تؤثر على الخصوبة
ممارسة الرياضة العنيفة أكثر من خمس مرات في الأسبوع تؤثر على الخصوبة

هناك الكثير من العلامات والإشارات التي تدل على ضعف الخصوبة لدى المرأه في هذا المقال نقدم لكم علامات تدل على ضعف الخصوبة لدى المرأة:

1- الجسم النحيف:
الوزن والجسم المثالي هو أمر صحي عموماً، ولكن البطن المسطحة ذات العضلات الستة ليست أفضل صديق للخصوبة. وجود كمية صحية من الدهون في الجسم هو أمر ضروري من أجل وظيفة الهرمون. إذا كان مؤشر كتلة الجسم منخفض جداً، فتكون وظيفة الهرمون ليست في حالتها المثلي من أجل الأنجاب. أظهرت الأبحاث أن النساء اللواتي لديهن مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 تأخذ وقتاً أطول حتي يحدث حمل، عن النساء اللواتي لديهن ارتفاع في مؤشر كتلة الجسم و هو 19-24,5.

2- النوم لمدة تقل عن 7-8 ساعات يوميًا:
النوم لمدة 6 ساعات فقط ليلاً، و عدم القدرة علي النوم المتواصل لمدة 7-8 ساعات يومياً، هذا الأمر مرتبط بمستويات الأكتئاب الليبتين طوال اليوم التالي. الليبتين هو المسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية. و ايضاً وجود اضطراب في تركيزات هرمون اليبتين يؤثر بالسلب علي عملية التبويض. تأكدي من الحصول علي قدركاف من النوم يومياً لمدة 7-8 ساعات من أجل تعزيز الخصوبة لديكي

3- ممارسة الرياضة العنيفة أكثر من خمس مرات في الأسبوع:
ممارسة الرياضة العنيفة تضر بخصوبة المرأة، بينما ممارسة الرياضة المعتدلة تزيد من خصوبة المرأة. كما تم الربط بين الأفراط في ممارسة الرياضة و بين العقم. وأظهرت الدراسات أن المرأة التي تمارس الرياضة العنيفة لمدة خمس أيام أو أكثر في الأسبوع تكون معرضة لفرص 2-3 مرات لتطوير صعوبات في الخصوبة لديها مقارنة بالمرأة التي لم تمارس الرياضة العنيفة.

4- أن تكون الدورة الشهرية قصيرة أو طويلة (أكثر أو أقل من 28 يومًا):
معظم النساء ليس لديهم فكرة عن مدي أهمية وجود الدورة الشهرية ما بين 28-32 يوماً و ذلك من أجل الخصوبة. الدورة الشهرية التي تأتي كل 28 يوما تتيح الوقت الكافي للبيضة بأن تنضج بشكل صحيح و تدعم أيضًا فرصة جيدة للتخصيب. وهذا يعني أيضًا أن البويضة الملقحة يكون لديها الوقت الكافي للزرع قبل البدء في الدورة الشهرية التالية. كلاهما الدورة القصيرة والطويلة قد ارتبطت مع إنخفاض الخصوبة، وفي بعض الحالات تقل فرص نضج البويضة إلى 50 %.

5- تقلصات الدورة الشهرية:
الدورة الشهرية والألم والتقلصات هي كلها أمور مزعجة. وغالبا ما يرتبط الألم الحاد الشديد مع مشاكل أخرى مثل الأورام الحميدة و الأورام الليفية والأختلالات الهرمونية. اظهرت الدراسات أن النساء المصابات بالعقم يواجهن مثل هذه الأرعراض بشكل كبيرعن النساء الأخريات اللاتي يتمتعن بخصوبة عالية.

6- نزيف خفيف جداً:
تكون المرأة سعيدة عندما تقل أيام الدورة الشهرية. و هذا يعني قلة نزول الدم و قصر مدة الدورة الشهرية. و لكنه في نفس الوقت ليس مؤشر صحي للجسم. اظهرت الدراسات ان الخمس أيام الأولي من الحيض هي دليل علي الخصوبة. لماذا تعتبر كمية الدم او النزيف شئ لابد من الانتباه إليه؟ لأن نزيف الحيض السليم هو انعكاس لبطانة الرحم الصحية و انعكاس للخصوبة العالية . عندما تكون بطانة الرحم رقيقة تقل أيام الدورة الشهرية وأيضًا ينخفض نسب فرص الحمل.

ماذا تفعل؟
عندما تتبع نمط حياة غير صحي، يعود ذلك سلبا علي أجسادنا، و بذلك فأن الخيارات الغير سليمة في نمط حياتنا، يؤثر علي أجسامنا و صحتنا . وبالنسبة للنساء يظهر بصفة واضحة في الدورة الشهرية. هذه التغييرات في الحياة الصحية تقلل من نسب الخصوبة التي تؤثر بالتالي على الجودة الشاملة للحياة.

والخبر السار هنا هو عند تغيير حياتنا إلي نمط حياة صحي، تتغير الكثير من هذه الأعراض وتتحسن الحالة بشكل عام و بالتالي تزيد من نسب الخصوبة.العوامل الخطرة التي ذكرت من السهل إصلاحها مثل عدم الحصول علي قسط كاف من النوم، ممارسة الرياضة العنيفة. الطريقة المثلي للحياة الصحية هي الإعتدال في كل شئ.

ولكن ما هو الحل في الأعراض التي يصعب التحكم فيها مثل الدورة الشهرية القصيرة؟
الدورة الشهرية ماهي إلا إنعكاس للحالة الصحية العامة. و واحدة من أفضل الخطوات الأولي لبناء دورة شهرية خصبة وصحية هو التركيز علي النظام الغذائي الصحي واتباع نظام يعتمد علي النباتات والأعذية الكاملة. و هناك أبحاث أشارت أن النساء اللاتي يتناولن البروتينات النباتية فضلاً عن البروتينات الحيوانية، تقل لديهم السعرات الحرارية اليومية بنسبة 5%، و ينخفض نسبة خطر العقد لديهم بنسبة 50%.

7- التقدم في العمر:
عندما تصل المرأة إلى سن اليأس و انقطاع الدورة الشهرية، و يحدث ذلك عادة ما بين 40-50 سنة، وتكون المرأة غير قادرة على الأنجاب. ولكن في هذه الفترة أو قبلها، قد تواجه المرأة عدة مشاكل في الخصوبة كما ان التبويض يصبح غير منتظم وتقل عدد البويضات.

ليس هناك سن محدد تبدأ فيها الخصوبة في النضوب، و كلن يقول العديد من الأطباء أنه في كثير من الأحيان يصبح من الصعب حدوث حمل بعد سن 35. ولكن هذا العمر يختلف من امرأة لأخري، حيث قد ينقطع الطمث عند بعض النساء في هذا العمر، والبعض الآخر قد يستمر لديه الحيض حتى سن 40 عام.

8- الأم "عامل الوراثة":
قومي بسؤال والدتك متى بدأ لديها انقطاع الطمث، إذا بدأته في وقت مبكر ، فمن الأرجح أن ينقطع لديك الطمث مبكراً ايضاً. يقول الأطباء أن المرأة تولد مع عدد معين من البويضات، وهناك عوامل وراثية تتحكم في كثرة أو قلة عدد البويضات، أو قد تستهلك عدد البويضات بشكل أسرع لدي بعض النساء.

9- التدخين:
التدخين يضر الجنين بشكل كبير، و لكنه في البداية يؤثر بشكل كبير علي فرص الحمل في المقام الأول. التدخين يسبب العقم لنسبة قد تصل إلي 13%، و ذلك وفقا للجمعية الأمريكية للصحة الأنجابية. وهناك دراسة أظهرت ان التدخين يؤثر علي خصوبة أبناء الأم المدخنة. يقوم التدخين بتعطيل عمل الهرمونات ويضر بالحمض النووي الخاص بالمرأة و الرجل. و ذلك لا يخص فقط التدخين المفرط، ولكن أيضًا النساء اللاتي يدخنن بشكل معتدل أو اللاتي يتعرضن للتدخين السلبي، يؤثر ذلك بدوره على وظيفة الغدد الصماء ويسبب مشكلات في الخصوبة.

10- مرض الغدة الدرقية:
هاك دراسة نشرت عام 2015 في مجلة التوليد و أمراض النساء الأمريكية، هذه الدراسة دعمت نظرية ارتباط اضطراب الغدة الدرقية بمشكلة التبويض والحمل، وأظهرت عند اختبار النساء المصابات بإضطراب في الغدة الدرقية، لديهم صعوبة في الحمل. وهنا يكون قصور أو أفراط نشاط الغدة الدرقية له اَثار خفية على الخصوبة بشكل غير واضح.

المزيد:
13 سببا لتقلبات الدورة الشهرية بعد الزواج
الأسباب الرئيسية لتأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد
ابتعدي عن هذه الأخطاء الفادحة أثناء الدورة الشهرية

هل لديك حلم يشغل بالك وتريدين تفسيره؟ لمعرفة تفسير حلمك انقر هنا


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك