فوائد الأفوكادو للرجيم 

منشور 27 أيّار / مايو 2021 - 06:17
تأتي أهمية الأفوكادو في تأمينها لعشرين نوعاً من الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان
تأتي أهمية الأفوكادو في تأمينها لعشرين نوعاً من الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان

ثمار الأفوكادو تتميّز بقوامها الكريمي الدّسم وتُصنّف من الفواكه بسبب نموّها على الأشجار، وتنتمي تحديداً إلى فصيلة التوتيّات بسبب احتوائها على طبقة من اللّب السميك والبذرة الفردية الكبيرة.

وتأتي أهمية هذه الثمرة في تأمينها لعشرين نوعاً من الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان، ويضفي اتباع بعض الوصفات الحاوية على الأفوكادو ميزة خاصة لحميتنا الغذائية. 

حيث يساعد الأفوكادو على إنقاص الوزن عند تناوله بكميّاتٍ مُعتدلة وذلك بسبب احتوائه على كمية جيدة من الدهون غير المشبعة الأُحادية والألياف الغذائية، وإنّ تناول نصف حبة من الأفوكادو ضمن وجبة الغداء يُساعد على الشعور بالشبع لمدةٍ تتراوح بين 3 إلى 5 ساعات بعد تناول الوجبة، ولكن من الجدير بالذكر أنّ إنقاص الوزن بشكلٍ صحيّ يعتمد على اتّباع عِدّة خطوات، ولا يُمكن الاعتماد على طعامٍ أو طريقة واحدة فقط، فكما أنّه لا يوجد سببٌ واحدٌ للسّمنة أو زيادة الوزن، فإنّه لا يوجد حلٌ واحدٌ لنزول الوزن أيضاً.

ومن أهم فوائد الأفوكادو،هي:

1- مصدر غني بالدهون غير المشبعة: 

تتميّز فاكهة الأفوكادو عن باقي الفواكه بكونها مصدراً غنيّاً بالدهون الصحيّة؛ حيث تُشكّل الدهون غير المُشبعة الأحادية 15% منها، كما تُشكل الدهون غير المُشبعة المتعددة ما يُقارب 3% منها، ولذلك فإنّ هذه الثمرة تزوّد الجسم بالعناصر الفريدة والمُعزِّزة للصحة.

2- مصدر غني بحمض الفوليك: 

حيثُ إنّ الحصة الواحدة من الأفوكادو التي تعادل ثلث الثمرة الواحدة أو ما يُقارب 50 غراماً من الأفوكادو تُغطي حوالي 15% من الكميّة المُوصى بتناولها يوميّاً للشخص البالغ من حمض الفوليك، وتكمُن أهمية حمض الفوليك في ضرورته لنُموّ الخلايا، كما أنّه ضروريٌ خلال فترة الحمل تحديداً؛ إذ قد يؤدي نقصه إلى زيادة خطر إصابة الجنين بعيوب العمود الفقري وعيوب الأنبوب العصبي.



3- مصدر غني بالفيتامينات والمعادن: 

يحتوي الأفوكادو على العديد من الفيتامينات والمعادن، حيث تُعدُّ حبة الأفوكادو الكاملة مصدراً جيداً لفيتامين هـ، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب5، كما يوفر العديد من المعادن المُهمّة منها؛ المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والنحاس، والمنغنيز.

4- مصدر غني بالألياف الغذائية:

يعدّ الأفوكادو مصدراً غنيّاً بالألياف الغذائية التي تساعد على إنقاص الوزن، وتقليل سرعة ارتفاع السكر في الدم، كما أنّها ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، وتزوّد 100 غرامٍ من الأفوكادو الجسم بما يُقارب 27% من الكميّة المُوصى بتناولها يوميّاً من الألياف، ومن الجدير بالذكر أنّه يوجد نوعين مُختلفين من الألياف في فاكهة الأفوكادو، يتوزعان بنسبة 25% للألياف القابلة للذوبان في الماء ونسبة 75% للألياف غير القابلة للذوبان في الماء.

5- مصدر غني بمضادات الأكسدة: 

يتميز الأفوكادو بكونه غنيّاً ببعض أنواع مضادات الأكسدة منها؛ اللوتين الذي يُقلل من خطر الإصابة بمرض التنكس البُقعي المرتبط بالسن، ويحافظ على نسيج الجلد، كما يُقلل من تطوّر مرض إعتام عدسة العين أو المعروف بالماء الأبيض في العين، كما يحتوي على الأفوكادو على بعض مُضادات الأكسدة الأخرى، مثل: الزيازانثين، والجلوتاثيون.

خرافات شائعة عن تعزيز المناعة.. لا تصدقها!
رجيم ينحف 5 كيلو في أسبوع قبل رمضان
نصائح غذائية لمصابي الكورونا


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك