فيتنس فيرست يجيب على أكثر أسئلة اللياقة شيوعًا

منشور 22 آب / أغسطس 2021 - 06:31
 فيتنس فيرست يجيب على أكثر أسئلة اللياقة شيوعًا
فيتنس فيرست يجيب على أكثر أسئلة اللياقة شيوعًا

مع حلول فصل الصيف يتوجه الكثيرون إلى الصالات الرياضية للحفاظ على لياقتهم وتناسق أجسامهم، إلا أن الكثير منهم لا يعرفون تمامًا ما ينبغي القيام به وأية أجزاء من الجسم يحتاجون للتركيز عليها. وكثيرًا ما يشعر الناس بالحرج أو الخوف من توجيه الأسئلة حول الأمور الجوهرية المتعلقة بنظام اللياقة.

وفي هذا الصدد تقول آنا كارولينا كورسي بيريرا، مديرة اللياقة لدى فيتنس فيرست: "عند البدء بنظام جديد أو حصص للياقة، فمن الطبيعي تمامًا أن تكون لديك العديد من الأسئلة – سواء حول كيفية الوقفة الصحيحة في أول حصة للملاكمة أو الأوزان المناسبة لتمارين القوة أو حول كيفية فقدان الوزن في جزء معين من الجسم – فكل شيء يبدأ بسؤال أو اثنين على الأقل يساعدان في تحسين رحلتك من أجل اللياقة." 

"يذهب معظم الناس إلى النوادي أو صالات اللياقة وهم غير متأكدين مما سيفعلون فيما يخصّ أفضل التمارين أو أسلوب ممارستها أو وضع الأهداف الشخصية للياقة أو إعداد برنامج مثالي للتمرين. ولهذا السبب، تتشابه الكثير من الاستفسارات في البداية مما دفعني إلى جمع أبرز الأسئلة الموجهة لي كمدربة لياقة." 

وفيما يلي تجيب آنا كارولينا كورسي بيريرا، مديرة اللياقة لدى فيتنس فيرست، عن أكثر الأسئلة شيوعًا لدى أعضاء فيتنس فيرست بمختلف نواديه وفروعه المتنوعة.

آنا كارولينا كورسي بيريرا

 

هل التمرين الصباحي أفضل للحصول على نتائج سريعة؟

لا يوجد دليل علمي على أن التمارين في الصباح تساعد في تحقيق أو ملاحظة النتائج أسرع من التمارين بعد الظهر أو في المساء. ينصح بممارسة التمارين في الوقت الذي يناسب كل شخص وجسمه، حيث يمكن ملاحظة التغيرات في الجسم مهما كان الوقت الذي تختاره للتمرين.



ما سبب صعوبة فقدان الدهون من منطقة البطن؟

من الناحية الوراثية، فإن تكوين أجسامنا مهيأ للاحتفاظ بكمية معينة من الدهون في منطقة البطن، بحيث يمكن الحصول على الدهون اللازمة في الحالات الطارئة. ولهذا السبب فإن قدرًا من الدهون العنيدة الموجودة في منطقة البطن ضرورية لحياتنا، ولكن من سوء الحظ فإن برمجة أجسادنا بهذا الشكل تسهل تزايد الدهون في البطن وتجعل التخلص منها صعبًا. إلا أن ممارسة التمارين المناسبة والنظام الغذائي السليم يساعدان في تحقيق التغيرات المرغوبة.

 فيتنس فيرست يجيب على أكثر أسئلة اللياقة شيوعًا

هل من الجيد أن يخصص الناس يومًا حرًا يأكلون فيه كل ما يريدون؟

اليوم الحر أو يوم التعافي هو يوم في الأسبوع مخصص ليستعيد الجسم عافيته وقوته بعد التمارين الشديدة والصعبة، ليعود بمزيد من القوة في اليوم التالي.

ويرى معظم الناس هذا اليوم عذرًا لتناول ما يشتهون من الأطعمة غير الصحية والسكريات الممنوعة خلال فترة الالتزام بنظام اللياقة. ولكن من المؤسف أنهم لا يدرون أن تعافي الجسم من هذه الدفعات من الطعام غير الصحي أو تغيير النظام المفاجئ يستغرق 3 – 10 أيام.

وللحصول على الفائدة المرجوة من اليوم الحر، يمكن القيام بالأشياء التي تساعد الجسم على الاحتفاظ بقوته وتعافي العضلات والعظام. فمن أفضل الممارسات الحرص على تناول كميات كافية من الماء ومضادات الأكسدة والبروتينات لإعادة بناء العضلات. 

ما هي أفضل التمارين للحصول على نتائج سريعة؟

حركات الجسم الكاملة والقوية مثل السكوات ورفع الأثقال المفاجئ والبلانك وتمرين العقلة pull-ups، بالإضافة إلى التمارين الشديدة على فترات، هي المعادلة المثالية للحصول على جسم رائع، إذ أن تلك التمارين تساعد في فقدان الوزن وزيادة قوة العضلات. 

هل ينبغي للسيدات رفع الأثقال إن لم ترغبن بأن يظهر جسمهن متضخمًا؟

تختلف استجابة الجسم لرفع الأثقال حسب مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم وحسب نوع الجسم.

يتجاوب جسم السيدات في معظم الحالات بطريقة أنثوية لأن جسم المرأة يحتوي كميات أقل من التستوستيرون مقارنة بالرجل، ولهذا فإن عضلاتها تبدو أكثر تناسقًا بدلًا من أن تنتفخ وتكبر مثل الرجل، مما يجعلها تبدو في مظهر رياضي متناسق. 

أما النسبة الأخرى القليلة من السيدات اللاتي تحتوي أجسامهن على قدر أكبر من التستوستيرن فيمكنهن تغيير برنامج الأوزان من خلال زيادة تكرار الحركة في مرة مع تقليل الوزن.

ضعي هذه الأمور في اعتبارك قبل اتباع نظام غذائي جديد
تقنيات للتنفس تساعد في التخلص من الألم فورًا


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك