لهذه الأسباب تجنّبوا المكوث في السرير أثناء المرض!

منشور 20 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 03:25
المكوث في السرير في أوقات المرض يضاعف أعراضه
المكوث في السرير في أوقات المرض يضاعف أعراضه

لا شكّ في أنّه عند الإصابة بزكام حاد وارتفاع حرارة الجسم، يكون السرير أفضل مكان يلتجئ إليه الناس للراحة، ولكن ما يجهله كثيرون أنّ المكوث في السرير في أوقات المرض يضاعف أعراضه ويؤدي إلى أمراض صحية عدة أخرى، وفق ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني.

وقد أشار طبيب الأنف والأذن والحنجرة إيريك فويت إلى ضرورة الابتعاد عن السرير أثنار المرض، إذ ينصح مرضاه بالخروج لممارسة الركض أو التجول بدلاً من الاستلقاء في السرير. كما شرح قائلا: "يجب التخلص من المخاط السميك أو ما يعرف بالبلغم خلال فترة المرض، ولكنّ الاستلقاء في السرير وعدم التحرك، يمنع إخراج هذه المادة من الجسم، فتتجمع في الصدر وتؤدي إلى التهاب القصبة الهوائية والرئتين، كما قد تؤدي إلى الإصابة بجلطة دموية في الساقين. لذا الابتعاد عن السرير هو أفضل طريقة للتخلص من الفيروس بأسرع وقت ممكن".

للمزيد من المقالات:
كيف تتخلص من الرشح بسرعة
4 فواكه تحميك من نزلات البرد في الشتاء
سبع نصائح لممارسة رياضة الجري في الشتاء
طبيب البوابة: كيف نمنع انتشار نزلات البرد والإنفلونزا؟


Copyright © 2019 An-Nahar Newspaper All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك