3 أمور يجب أخذها بعين الاعتبار قبل الاقدام على الطلاق

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 08:00
هناك طريق طويل من الإصلاح عليكِ المرور به قبل أن ترفعي الراية البيضاء وتستسلمي لقرار الطلاق
هناك طريق طويل من الإصلاح عليكِ المرور به قبل أن ترفعي الراية البيضاء وتستسلمي لقرار الطلاق
هل تشعرين أن زواجك على وشك الانهيار؟ تحملين الكثير من المشاعر السلبية تجاه زوجك وتجاه علاقتك به، ربما يكون شعورك صحيحاً، وأن هناك بعض المشاكل هي التي دفعت علاقتك الزوجية نحو الحافة بهذا النحو، ولكن الاستسلام ليس الحل، هناك طريق طويل من الإصلاح عليكِ المرور به قبل أن ترفعي الراية البيضاء وتستسلمي لقرار الطلاق.

ولكن إذا كنتِ تشعرين باليأس، ويميل قرارك إلى الانفصال، توقفي قليلاً وتذكري الأشياء الثلاثة التالية، فقد تكون طوق نجاة لزواجك..

1- تذكّري الوعود التي قطعها كلّ منكما للآخر
قبل الزواج تقطعان الوعود، مثل الحياة معاً في السراء والضراء، التمسّك بالآخر في الفرح والحزن والصحة والمرض، أن يدعم كل منكما الآخر من أجل أن تصيرا أفضل مادياً واجتماعياً وأكاديمياً، وأن يدفع كل منكما الآخر بنحو الأفضل، وتعملا للتخلّص من الصفات السيئة واكتساب الفضائل.
تذكّري كل الوعود التي قطعتِها والتي قطعها زوجك لكِ أيضاً، قد تذكّرك بأهمية الالتزام بها.

2- تذكّري ما هو الزواج
الزواج ليس مجرد عقد بين طرفين، وإنما هو عهد ورباط مقدس، تطلّب منكما جهداً لإتمامه، ويستحق بذل المزيد من الجهد لإنجاحه والنجاة به من براثن المشاكل وسوء التفاهم.

3- تذكّري الغرض من زواجك
اسألي نفسك لماذا تزوجتِ زوجك، هل لأنه يهتم بكِ، يحبك، كريم معكِ، مرح، طموح، ذكي... تذكّري الأسباب التي دفعتك للموافقة على الزواج به، ربما تذكّرك هذه الأسباب يعيدكِ إلى الأيام الأولى، ويعيد إليكِ مشاعر الشغف والحماسة.

وأخيراً تذكّري أن الحياة الزوجية لا تسير على خط مستقيم، وإنما تشبه المنحنى، بين أيام سعيدة، وأخرى صعبة، وبعض الأزمات والعثرات، تمضي الحياة ما دمتما متمسكين بعهدكما معاً، ومصرّان على إنجاح العلاقة، وأنكما غير مستعدين للاستسلام لقرار الانفصال بسهولة.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك