Google: علامات تجارية وحلول أكثر بساطة للمُعلنين والناشرين

بيان صحفي
منشور 28 حزيران / يونيو 2018 - 06:53
تطوّر برنامج "إعلانات Google" على مر الأعوام من مساعدة الجهات التسويقية على التواصل مع العملاء عبر "بحث Google".
تطوّر برنامج "إعلانات Google" على مر الأعوام من مساعدة الجهات التسويقية على التواصل مع العملاء عبر "بحث Google".

أطلقنا برنامج AdWords قبل 18عامًا تقريبًا بهدف تسهيل التواصل بين الأنشطة التجارية والعملاء عبر الإنترنت. وفي ظل التغييرات التي شهِدها عالمنا منذ ذلك الحين، أصبحت الأجهزة الجوّالة جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، حيث تتيح لمستخدميها الانتقال سريعًا بين مختلف المهام، مثل البحث عن المنتجات أو مشاهدة الفيديوهات أو تصفّح المحتوى أو استكشاف الألعاب. كما أتاحت للجهات التسويقية فرصة أكبر للوصول إلى العملاء عبر العديد من القنوات والأجهزة والأشكال. وتتّسِم الفرص المتوفّرة حاليًا بأهميتها وتعقيدها أكثر من أي وقت مضى. وتطوّر برنامج "إعلانات Google" على مر الأعوام من مساعدة الجهات التسويقية على التواصل مع العملاء عبر "بحث Google"، ليساعدهم أيضًا على التواصل عبر كل مرحلة من رحلة العملاء من خلال إعلانات الفيديو والإعلانات النصّية والصورية.

ولهذا السبب، نقدّم اليوم علامات تجارية وحلولاً أكثر بساطة ضمن منتجاتنا الإعلانية، والتي تشمل "إعلانات Google" و"منصة Google للتسويق" و"مدير إعلانات Google". وستساعد هذه العلامات التجارية الجديدة المُعلنين والناشرين من مختلف الأحجام على اختيار الحلول التي تلائم نشاطهم التجاري وتسهّل عليهم تقديم إعلانات قيّمة وموثوقة، إضافةً إلى التجربة المناسبة للعملاء على جميع الأجهزة والقنوات. وكجزء من هذا التغيير، نحن نطلق حلولاً جديدة تساعد المُعلنين على البدء باستخدام "إعلانات Google" وتعزيز التعاون بين مختلف فرق العمل.

Google AdWords سيصبح "إعلانات Google"

تمثّل علامة "إعلانات Google" التجارية الجديدة المجموعة الكاملة من الإمكانيات الإعلانية التي نقدّمها حاليًا عبر Google.com ومختلف خدمات Google والمواقع الإلكترونية الشريكة والتطبيقات، وذلك لنساعد الجهات التسويقية على التواصل مع مليارات المستخدمين الذين يبحثون عن إجابات على أسئلتهم باستخدام "بحث Google"، أو يشاهدون الفيديوهات على YouTube، أو يستكشفون أماكن جديدة عبر "خرائط Google"، أو يتعرّفون على تطبيقات جديدة على Google Play، أو يتصفّحون المحتوى على الويب وما إلى ذلك من الأنشطة.

ونقدّم عبر "إعلانات Google" نوعًا جديدًا من الحملات الإعلانية المخصصة للأنشطة التجارية الصغيرة، لتُسهّل عليها البدء باستخدام الإعلانات على الويب. ويضع هذا النوع الجديد من الحملات تكنولوجيا تعلُّم الآلة التي يمتاز بها برنامج "إعلانات Google" في مُتناول الأنشطة التجارية الصغيرة، ويساعدها على تحقيق نتائج بجهود بسيطة ويتيح لها التركيز على إدارة النشاط التجاري.

تعزيز التعاون مع "منصة Google للتسويق"

نحن نعمل على تعزيز التعاون بين فرق التسويق ضمن المؤسسة عبر الجمع بين منتجات DoubleClick للمُعلنين و"رزمة إحصاءات Google 360" ضمن علامة تجارية واحدة، وهي "منصة Google للتسويق". 

وأشارت آراء الجهات التسويقية إلى فوائد الجمع بين الإعلانات وتكنولوجيا الإحصاءات، ما يسمح بتحسين فهم سلوكيات المستهلكين وتحقيق نتائج تجارية أفضل. وتساعد "منصة Google للتسويق" الجهات التسويقية على بلوغ أهدافها بالاستفادة من الدمج بين "رزمة إحصاءات Google 360" و"تسويق DoubleClick الرقمي". كما تساعدهم على تخطيط الوسائط الرقمية وتجارب العملاء وشرائها وقياسها وتحسينها عبر منصة واحدة.

كما نعلن عن منصة "مساحة العرض والفيديو 360"، والتي تضمّ ميزات من DoubleClick Bid Manager و"مدير الحملة" و"المحترَف" و"منصة العملاء"، التي تتيح التعاون بين فرق تصميم الإعلانات والوكالات الإعلانية والإعلامية وتنفيذ حملات متكاملة في منصة واحدة.

منصة موحّدة في "مدير إعلانات Google"

نُدرك التغيّرات التي طرأت على كيفية تحقيق الناشرين للربح من المحتوى الخاص بهم، من حيث وصول المستخدمين لهذا المحتوى عبر مختلف الأجهزة وتزايد الطلب من المُعلنين على إمكانية الوصول الآلي. وفي ظلّ هذه التغيّرات يحتاج الناشرون إلى إمكانية إدارة أنشطتهم التجارية بشكلٍ أكثر بساطةً وكفاءة. ولذا عملنا على مدى الأعوام الثلاثة الماضية على الجمع بين DoubleClick for Publishers وDoubleClick Ad Exchange في منصة آلية موحدّة تحمل علامة تجارية جديدة باسم "مدير إعلانات Google". 

ويسرُّنا أن نساعد شركاءنا على تحقيق دخل أفضل ومنحهم كفاءة أكبر من خلال هذا التطوّر الجديد، بغضّ النظر عن سبل التعاون بينهم وبين المُعلنين أو عن القنوات التي يستخدمها العملاء لمشاهدة الفيديوهات أو ممارسة الألعاب أو تصفّح المحتوى.

شفافية وضوابط موثوقة

نُدرك أنّ للوسائط والتكنولوجيا التي يستخدمها المُعلنون تأثيرًا على علاقتهم بالعملاء. ولطالما التزمنا بضمان اتّباع منتجاتنا ومنصاتنا، على اختلافها، لأعلى معايير القطاع من حيث الشفافية ومنح المستخدمين القدرة على اختيار الإعلانات التي يشاهدونها. ومثلاً، أعلنّا مؤخرًا عن "إعدادات الإعلانات الجديدة ووسعّنا نطاق ميزة "لماذا يظهر هذا الإعلان؟" لتشمل جميع خدماتنا ومواقعنا الإلكترونية تقريبًا، إضافةً إلى التطبيقات التي تتشارك معنا لعرض الإعلانات.

وسنقدّم المزيد من المعلومات عن هذه التغييرات وغيرها من الحلول الجديدة في "إعلانات" و"إحصاءات" و"المنصات"، التي صمّمناها لتساعدك على تطوير نشاطك التجاري خلال فعالية "Google Marketing Live". يُرجى التسجيل الآن لمشاهدة الحدث مباشرة في 10 تموز (يوليو) في الساعة التاسعة صباحًا بتوقيت المحيط الهادئ / 12 ظُهرًا بالتوقيت الشرقي.

بقلم: سيدهار راماسوامي

خلفية عامة

غوغل

شركة غوغل (بالإنجليزية: Google) هي شركة عامة أمريكية تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني. يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة شبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوة على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.
يقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفاً.
تأسست هذه الشركة على يد كل من "لاري بيدج" و"سيرجي برن" عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 بليون دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 بليون دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المراكز الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما فازت بصفتها أقوى العلامات التجارية في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن