الحق ينتصر لميغان ماركل.. وثائق سريّة تكشف عنصرية قصر باكنغهام!

منشور 03 حزيران / يونيو 2021 - 07:05
قصر باكنغهام
قصر باكنغهام

كشفت وثائق جديدة حول السياسة المتبّعة في قصر باكنغهام حول التوظيف، حيث تميّزت الشروط بالعنصرية المثيرة للجدل.

ووفقاً للوثائق التي حصلت عليها صحيفة الغرديان فإن قصر باكنغهام لا يوظّف "المهاجرين الملوّنين أو الأجانب" في المناصب الدينية، منذ ستينيات القرن الماضي.

وكشفت الوثائق بأن قصر باكنغهام تفاوض على بنود مثيرة للجدل والتي لا تزال قائمة حتى يومنا هذا وهي "إعفاء الملكة وأسرتها من القوانين التي تمنع التمييز على أساس العرق والجنس".

الملكة إليزابيث

وأظهرت السجلات كيف أخبر المدير المالي للملكة عام 1968 موظفي الخدمة المدنية بعدم وجود ممارسة تعيين المهاجرين الملونين للعمل في المناصب الدينية في الأسرة المالكة، ولكن هذه الممارسات انتهت في التسعينيات حيث تم توظيف أشخاص من خلفيات عرقية.

وتأتي هذه الأخبار على خلفية اتهام الأمير هاري وميغان ماركل لقصر باكنغهام بالعنصرية خلال مقابلتهما المثيرة للجدل مع اوبرا وينفري، حيث أكّدت ميغان أن قصر باكنغهام كان عنصرياً ضد طفلهما الذي لم يولد بعد.

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك