بشرة ابنة أنجلينا جولي السمراء تثير خوفها.. فهل ستعاني العنصرية؟!

منشور 16 حزيران / يونيو 2020 - 09:11
أنجلينا جولي
أنجلينا جولي

أعربت النجمة الأمريكية "أنجلينا جولي" عن خوفها من أن تكون ابنتها "زهرة" ضحية للتميز العنصري والاضطهاد بسبب لون بشرتها.
أوضحت "أنجلينا جولي" أنها خائفة على ابنته، البالغة من العمر 15 عامًا من نظام التمييز حينما تصبح أكبر عمرًا.
ويأتي خوف "جولي" بعد تصاعد التوترات العرقية في الولايات المتحدة بعد وفاة الأمريكي "جورج فلويد" على يد ضابط شرطة في مينيابوليس وانطلاق احتجاجات حركة Black Lives Matter.


وتحدَّثت "جولي"في حوارها مع مجلة "هاربر بازار" بنسختها البريطانية حول قضية العرق: "هناك أكثر من 70 مليون شخص اضطروا إلى الفرار من منازلهم في جميع أنحاء العالم بسبب الحرب والاضطهاد، وهناك عنصرية وتمييز في أمريكا.. إن النظام الذي يحميني لكنه قد لا يحمي طفلي، أو أي رجل أو امرأة أو طفل آخر في بلدنا على أساس لون البشرة، لا يطاق."

وأضافت: "نحن بحاجة إلى التقدم إلى ما بعد التعاطف والنوايا الحسنة للقوانين والسياسات التي تعالج بالفعل العنصرية الهيكلية والإفلات من العقاب. إن إنهاء الانتهاكات لأفعال الشرطة مجرد بداية، إنه يمتد لجميع جوانب المجتمع، من نظامنا التعليمي إلى سياساتنا."
وتشغل أنجلينا منصب المبعوث الخاص للمفوض السامي لشؤون الأمم المتحدة، وأشادت بمنظمي الاحتجاجات وكفاحهم من أجل التغيير.


يذكر أن "جولي" وزوجها السابق الممثل الأمريكي "براد بيت" كانا قد تبنيا "زهرة" من أثيوبيا حينما كانت في الثالثة من عمرها تقريبًا، وحاولا قدر المستطاع حمايتها من المجتمع الوحشي الذي يعيشه العالم.

اقرأ المزيد حول "أنجلينا جولي" في Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك