جينيفر لوبيز تحدث ضجة بقميص مكشوف مع ابنتها عند حائط البراق (بالصور)

منشور 03 آب / أغسطس 2019 - 11:23
جينيفر لوبيز
جينيفر لوبيز

أثارت المطربة والممثلة الأمريكية ذات الأصل الإسباني "جينيفر لوبيز" ضجة كبيرة بارتداء قميصًا مفتوحًا عند زيارتها الحائط الغربي في القدس يوم الجمعة.

شوهدت الفنانة البالغة من العمر 50 عامًا، والتي أدت جولتها الغنائية تحت اسم "إتس ماي بارتي" في تل أبيب أمس، وهي ترتدي قميصًا أبيض مكشوفًا لدرجة أنه كشف عن جزء من صدريتها.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، زارت جينيفر مع ابنتها "إيمي" (11 عامًا) وحراسها الشخصيين، حائط البراق، حيث اعتمدت إطلالة كاجوال مكونة من قميص أبيض وبنطلون جينز بسيط.

وأكملت مغنية "The Dance Again" إطلالتها بجمع معظم شعرها مع ترك الجزء الآخر منسدلا وارتداء نظارات شمسية وردية اللون.

كما رافق المطربة وابنتها، واحدة من بنات "أليكس رودريغيز" ومديرة أعمالها "بيني مدينا" وشقيقتها "ليندا لوبيز"، في زيارتها لحائط المبكى وكنيسة القيامة.

وتم تصوير الفنانة وهي تقف بجوار الجدار، وتشارك في الصلوات، في مشهد رآه البعض انحيازًا إلى الجانب الإسرائيلي في النزاع الشرق أوسطي وتجاهل معاناة الفلسطينيين.

هذا ومن المقرر أن تحيي المغنية الأمريكية حفلًا غنائيًا لأول مرة في العاصمة المصرية القاهرة، الجمعة المقبلة.

ويأتي هذا بعد إقامة الفنانة حفلا في تل أبيب وسط حضور أكثر من 57 ألف شخص، وتأديتها لأجمل أغانيها مع أداء الحركات الاستعراضية، وتهنئتها الحضور بكلمة "شالوم" بالعبرية و"أنا أحب تل أبيب".

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك