حارس هاري السابق يفلت من السجن.. وصور اعتداء جنسي على الأطفال تملأ جهازه!

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 02:40
الامير هاري
الامير هاري

يُفلِت بعض المتهمين من عقوبة السجن أو تُهَمٍ بحد ذاتها بسبب مسيرتهم المهنية أو مكانتهم الاجتماعية، إذ تمكَّن الحارس الشخصي السابق للأمير "هاري" النجاة من عقوبة السجن بسبب مسيرته العسكرية النموذجية، بحسب ما أفادت به مصادر أجنبية.
تمكَّن الجندي السابق "تيموثي مورفيت"، البالغ من العمر 47 عامًا، النجاة من السجن بعدما اتُّهم بالبحث عن مواد إباحية لأطفال يتعرضون للاعتداء الجنسي عن طريق استخدام عبارات مفتاحية مثل "الأطفال الصغار" و "أطفال" و "صور فتيات صغيرات" أثناء بحثه على الانترنت، إذ عُثِر على أكثر من 10 آلاف صورة لطفل تعرَّض للاعتداء تم تحميلها على حاسوبه المحمول، بالإضافة إلى 380 صورة لبالغين يقيمون علاقة مع الحيوانات.
ويُشار أن الشرطة اتصلت هاتفيًا بالحارس الشخصي الملكي، وطلبت منه تسليم حاسوبه المحمول والأقراص الرقمية. وفي بداية الأمر، ادعى "مورفيت" أنه بحث فقط في المواد الإباحية الخاصة بالبالغين، لكن تم العثور فيما بعد على صور لأطفال يُساء معاملتهم جنسيًا.
وتفيد التقارير أن "مورفيت" كان صادقًا عندما استجوبته الشرطة مُعترفًا أنه يرسل صور الأطفال ويستمر بالبحث عنهم، لكنه نفى أن يكون له اهتمام جنسي بالأطفال ويعتقد أنه يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة في ذلك الوقت نتيجة عمله في الخدمة العسكرية.
وزعمت مصادر أن أحد زملاء المتهم أرسل رسالة للأمير هاري يخبره عن حالة "مورفيت" العقلية، إلّا أن المساعدة المتاحة للجنود ضئيلة جدًا، كما أن وقوع مثل هذه الحالات يعد نادرًا وغير متكرر.
ونتيجة مسيرته العسكرية، أخلى القاضي "مارتن حسين" سبيله، موضحًا أن مثل هذه الأفعال لا تمت لشخصيته بصلَّة، كما أن جريمته غير مسيئة للغير ولم تلحق ضرر بأحد.
وحكم على "مورفت" بالسجن لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ لمدة عامين، وأُمر بالعمل 160 ساعة دون أجر، وسيظهر اسمه في سجل مرتكبي الجرائم الجنسية لمدة سبع سنوات.

مواضيع ممكن أن تعجبك