ميغان ماركل تحتفل بالكريسماس مع المُلوك.. وهذا هُو حال والدها! (صور)

منشور 25 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 11:20
ميغان ماركل ووالدها توماس
ميغان ماركل ووالدها توماس

تفصل مسافة 5,500 ميل بين دوقة ساسكس "ميغان ماركل" ووالدها "توماس ماركل"، ولكن يفصل بينهما شيءٌ آخر لا يُمكن حلّه بسهولة كمُشكلة المسافة، ألا وهو العداء والجفا وعدم التّواصل بين الأب وابنته، فآخر اتّصالٍ بينهما كان في الليلة التي سبقت زفافها الملكي من الأمير هاري في الـ 19 من شهر مايو الماضي.

بالصور: رسالة مؤثرة من ميغان لوالدها.. وتوماس ماركل: "لقد حولتها إلى دوقة"!
المُقابلة الصّادمة: والد ميغان ماركل يَكذب على الأمير هاري.. ويقفل الهاتف في وجهه!

وفي مُناسبة الكريسماس، تحتفل ميغان ماركل برفقة زوجها الأمير هاري وباقي أفراد العائلة الملكية البريطانية في منزل الملكة الواقع في ساندرينغهام، في الوقت الذي شوهد فيه والدها توماس وهو يخرج من منزله الواقع على الحُدود المكسيكية من جهة سان ديغو - كاليفورنيا، حيث بدا وكأنه يستعد للانطلاق بسيارته.

حاول أخ وأخت ميغان غير الشّقيقان في حلّ النّزاع الحاصل بين ميغان ووالدهم توماس، فأرسلا لها برقيّات تهنة بمُناسبة الكريسماس يحثّانها على التّواصل مع والدها وإنهاء الخلاف، لكن كعادتها لم ترد ميغان على أيّ منهما.

تعرّف على ردّة فعل الملكة إليزابيث والأمير تشارلز إزاء والد ميغان ماركل!
شقيق ميغان ماركل يفضَّح عائلة كيت ميدلتون.. ويتساءل لمَ تُعامل عائلته بهذه الطريقة؟

ومن الجدير ذكره أنّ جميع أفراد عائلة ميغان ماركل - باستثناء والدتها دوريا راغلاند - حاولوا استغلال مكانة دوقة ساسكس الجديد من أجل جني بعض المال والشّهرة، وذلك بسبب الضّجة الإعلامية التي تُحيط بالعائلة الملكية التي أصبحت ميغان واحدة من أفرادها الكِبار، عِلمًا بأنّ علاقتهم بميغان كانت سطحية قبل زفافها من الأمير هاري، لكنّ الطّمع بها أثّر عليهم، وانسعروا بطريقةٍ غير مُتوقّعة، وأصبحوا يُحاولون المُستحيل من أجل إعادة المياه إلى مجاريها معها، في اعتقادٍ منهم أنّها ستُغرقهم بالأموال والهدايا الملكية.

مواضيع ممكن أن تعجبك