قصيدة عن النبي محمد تثير انقسامًا على مواقع التواصل.. والكاتبة تدافع عن موقفها

منشور 22 أيّار / مايو 2019 - 05:24
نسرين حمشو
نسرين حمشو

أثارت قصيدة شعرية ألقتها مهندسة سورية تعيش في الولايات المتحدة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم انقسامًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد روت المهندسة سيرين حمشو، وهي مخترعة سورية، متخصصة في الطاقة المتجددة، في قصيدتها قصة خلاف بين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأم المؤمنين عائشة خلال مشاركتها في مؤتمر مسلمي أمريكا الشمالية في شيكاغو العام الماضي.

وانقسمت آراء المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي بين مهاجم ومدافع عما ورد في القصيدة التي حملت عنوان (من يحل الخصام بين الرسول وعائشه) حيث اعتبرها بعضهم جزءًا من حملات التشويه التي تشنها جهات معادية للإسلام على السيرة النبوية.

وأوضح الباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي علي الصلابي "أن القصيدة موضوع الحديث مبنية على قصة واقعية أوردتها كتب السيرة النبوية، عن أن أبا بكر كان مارًا من أمام بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسمع صوت أم المؤمنين عائشة مرتفعًا، فدخل إليها غاضبًا وكان يريد ضربها فحماها الرسول صلى الله عليه وسلم".

وأضاف: "هذه هي الحادثة وليس لها أي علاقة بخلاف أو تمنع أو غير ذلك، مما يجعل من القصيدة الشعرية، التي انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمهندسة سورية، عبارة عن وهم وخيال لا أصل تاريخي له".

فيما وصف الكاتب الكويتي الدكتور محمد السعيد القصيدة المتصلة بخلاف الرسول صلى الله عليه وسلم مع أم المؤمنين عائشة، بأنها "كذبة جديدة وافتراء فاحش".

وقال السعيد في مقال له اليوم بصحيفة "الوطن" الكويتية: "صاحب الفطرة السليمة والقلب الواعي والعقل الرشيد يدرك للوهلة الأولى عند سماعه هذه القصيدة مدى ما اشتملت عليه من أكاذيب وافتراءات ونيل من مقام صحابة رسول الله (ص) من الخلفاء الراشدين: عمر، وعثمان، وعليّ، رضي الله عنهم أجمعين".

نسرين همشو توضح موقفها:

وقد نشرت المهندسة السورية سيرين همشو توضيحًا بشأن القصيدة التي ألقتها، على صفحتها على "فيسبوك".

وقالت: "القصيدة التي ذكرتها هي واحدة من ثلاثين قصيدة تحكي مواقف تربوية مشابهة لنبينا الكريم مع زوجاته ومع الصحابة الكرام استُلهمت جميعها من هدي النبي، كنت قد قدّمتها في برنامجي التلفزيوني "لطائف الحبيب" عام 2009، أي من عشر سنوات، على قناة إقرأ الفضائية، وكانت قد مرّت على عشرات من الشيوخ الأفاضل وأهل العلم القائمين على تدقيق النصوص والمحتوى ومرّت كذلك على اللجنة الشرعية للقناة حينها وتم اعتمادها ونشرها جميعاً دون أي اشكال".

وأعربت همشو عن أسفها، لأن هناك من حذّر من القصيدة واتهمها بالكذب على رسول الله (ص)، وقالت: "هذه أرجوزات لا روايات! نُظِمت في مواقف ملهمة للنبي لتحُثّ على مكارم الأخلاق وتجعل القيم الاجتماعية الشريفة حبيبة قريبة إلى القلوب نحكيها بأسلوب قصصي كما نحكي قصة الحمامة والعنكبوت والهدهد وسليمان وقصص الحسن والحسين وحكايات الصحابة الكرام لأطفالنا دون أن نشغلهم بالسند المعنعن ونجّمد عقولهم بروى فلان عن فلان عن فلان. لكن عندما نروي لهم حديثاً عن النبي نلتزم الرواية وأدبها ونشير إلى الراوي ولا نزيد عليه ولا ننقص ولا خلاف في ذلك".

وأضافت: "أحاديث النبي وصلتنا لنستخلص منها الحِكَمَ مع الأحكام والعِبَر مع العبرات ولنستمد من روحها ونستلهم من ضيّها، لا لتبقى جامدة يتداولها فقط أهل الحديث وعلم الجرح والتعديل.. (ولا ننكر فضلهم ولا علمهم وجزاهم الله عنا خير الجزاء)".

وتابعت: "معاذ الله أن أكذب عن رسول الله وحاشاه أن أروي عنه ما لم يقله.. وليحسن الظن من كتب وليتقي الله من ينقل عنه ولا يتصيّد المواقف فينفّر الدين من أهله ليرضي نفسه"، وفق تعبيرها.

من هي نسرين حمشو:

سيرين حمشو، ولدت في حماة، سوريا 1986. مهندسة ومخترعة سورية، متخصصة في الطاقة المتجددة، حصلت على براءة اختراع دولية لتصميم نظام توربينات الرياح في عام 2015، وتم الاعتراف بها من قبل 100 بي بي سي وظهرت في خاتمة البرنامج الدولي لتحرير ثون في عام 2016.

التعليم والعمل:

حصلت سيرين حمشو على درجة البكالوريوس في الهندسة الإلكترونية من جامعة قلمون بسوريا في عام 2008، ودرجة الماجستير في إدارة الطاقة المتجددة من جامعة فرساي بفرنسا في عام 2012، وانضمت سيرين حمشو إلى جنرال إلكتريك في شنيكتادي بنيويورك، حيث تحمل حاليًا لقب مهندسة تصميم توربينات الرياح الكهربائية.

بالإضافة إلى شهادة البكالوريوس في الهندسة الإلكترونية، فهى حاصلة على شهادة البكالوريوس في القانون الإسلامي من جامعة دمشق في سوريا. وهي أيضًا عضو مجلس إدارة مركز الأندلس للدراسات الإسلامية في سوريا، ومستشارة في مركز نساء الإيمان والقيادة في فريق الخبراء الحكومي الدولي بواشنطن العاصمة وعضو مجلس إدارة نيويورك للأديان للسلطة والضوء.

براءات الإختراع

اخترعت سيرين حمشو تصميمًا يحمي العناصر الكهربائية الموجودة داخل توربينات الرياح.

الحياة الشخصية

سيرين حمشو متزوجة من عمر الأسد وهو عالم فرنسي ومهندس تعليمي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. لديهما ابنتان، ويعيشان في شنيكتادي، نيويورك. وهي حاملة لـلجنسيتين الفرنسية والسورية.

وفي يناير / كانون الثاني وفبراير/شباط 2017، تم القبض عليها بالأمر التنفيذي رقم 13769 وتقييد دونالد ترامب للسفر إلى الولايات المتحدة من عدة بلدان أخرى. عندما وقع الأمر في 27 يناير / كانون الثاني، كانت في قطر مع أطفالها ولم تتمكن من العودة إلى الولايات المتحدة حتى 26 فبراير/شباط.

لمزيد من اختيار المحرر:

محمد.. يتصدر أسماء المواليد بالعاصمة الألمانية "برلين"

مواضيع ممكن أن تعجبك