مكبرات الصوت في المساجد.. انقسام جديد في الشارع السعودي

منشور 13 حزيران / يونيو 2021 - 09:55
تعبيرية
تعبيرية

شهد الشارع السعودي في الأسابيع الماضية جدلًا واسعًا حول قرار السلطات هناك بوضع قيود حول مكبرات الصوت الخارجية في المساجد واقتصار استخدامها لبث الأذان والإقامة فقط.

وبدأ الجدل حين أصدر وزير الشؤون الإسلامية عبد اللطيف آل الشيخ تعميمًا حول منع استعمال مكبرات الصوت لبث الصلوات فيها كصلاة الجمعة والصلوات الجهرية وصلاة التروايح وألا يتجاوز مستوى ارتفاع الصوت في الأجهزة عن ثلث درجة جهاز مكبر الصوت، واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالف".

وقال آل الشيخ إن هذه الإجراءات جاءت استجابة لشكاوى من المواطنين من ارتفاع مستويات الصوت الصادر من المساجد.

تباين في الشارع السعودي

وأثارت القرارات انقسامًا على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بين معارض له مشيرين الى أنهم اعتادوا على سماع تلاوة القرآن الكريم خلال أداء الصلوات منذ الصغر ولم يشعروا بأي إزعاج.

كما أعرب معارضو القرار عن استغرابهم كيف يُمكن الشكوى في بلد الحرمين الشريفين من أصوات الخطباء والمقرئين والمصلّين.

في حين أيد قسم من المغردين تعميم المنع وذلك احترامًا لهيبة القرآن الكريم خاصة وأن بث القرآن عبر السماعات يتصادف أحيانًا مع انشغال الناس بقضايا جانبية قد تلهيهم عن الاستماع.

وقال الذين لم يروا مانعًا من تطبيق هذا القرار، إن استخدام المكبرات "ليس فرضًا ولا ركنًا دينيًا ولا هو من السنن النبوية"، مستغربين غضب الرافضين له.



حظر تشغيل الموسيقى

وطالب عدد من النشطاء حظر تشغيل الموسيقى بصوت مرتفع في المطاعم والمقاهي وذلك ردًا على قرار منع بث القرآن الكريم عبر السماعات الخارجية للمساجد.

وعبر وسم #نطالب_بمنع_صوت_الموسيقي، أكد النشطاء أنه انطلاقًا من السبب الذي مُنع لأجله بث القرآن الكريم وهو لتجنب الإزعاج، يجب كذلك منع بث الموسيقى والأغاني في الأماكن العامة.

وأشار المغردون الى أنه يجب أن يقتصر صوت الموسيقى في الحفلات الغنائية على من بداخل الحفل فقط.

سعودي غاضب من خدمة مطعم بوراك في دبي.. فيترك ضعف الفاتورة دون تناول الوجبة 
ياسر الفيصل ويارا النملة في المطعم نفسه.. هل هي السمراء الحزينة؟
فتاة تيك توك ريناد عماد تُسجن 3 سنوات.. وصناعة محتوى إباحي أبرز تهمها

 

مواضيع ممكن أن تعجبك