غوارديولا يستهدف دوري أبطال أوروبا

منشور 28 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 06:07
بيب غوارديولا
بيب غوارديولا

لا حديث في الأوساط الرياضية العالمية حالياً إلا ويذكر فيه اسم المدرب بيب غوارديولا، بعد تحقيقه أطول سلسلة فوز متتالٍ في الدوري الإنجليزي متفوقاً على أعتى الفرق الانجليزية المنافسة، مثل مانشستر يونايتد وليفربول وآرسنال وتشيلسي حامل اللقب الموسم الماضي.

ولكن ما لا ينتبه إليه كثيرون هو الخطوة التي يستعد المدير الفني الإسباني لاتخاذها، ليس على مستوى الفرق المحلية الإنجليزية، وإنما على مستوى الفرق الأوروبية، حيث يقوم غوارديولا حالياً بالاستعداد لتوجيه تركيزه تجاه دوري أبطال أوروبا لينافس على لقبه، بعدما بات الفوز بلقب الدوري الإنجليزي شبه مؤكد.

وقال معلق صحيفة "ذا سن" البريطانية أن غوارديولا، الذي صنع مجداً لا يستهان به في برشلونة وبايرن ميونخ، محققاً أطول سلسلة انتصارات في الفريقين الإسباني والألماني، أثبت أن بإمكانه تكرار الإنجاز ذاته في البريميير ليغ، وها هو الآن يقف في موقف المراقب لكل الفرق التي تتألق في التشامبيونز ليغ، والتي إما دربها هو نفسه، أو حفظ طريقتها جيداً باللعب عدة مرات معها، ليستعد لفعل ما لم يقم به الموسم الماضي في البطولة الأوروبية.

ويعزز من آمال غوارديولا في الفوز بدوري الأبطال عدة عوامل، أهمها الفرق الواضح الذي وضعه على لاعبي الفريق السماوي، وبصفة خاصة رحيم ستيرلينغ وكيفن دي بروينه وليروي ساني، الذين تغيروا بنسبة كبيرة هذا الموسم، ووصلوا إلى المستوى الأوروبي، الذي وعد به "بيب" في بداية إمساكه بزمام الأمور في ملعب الاتحاد، ووقتها كذبه العديد من المنتقدين لأدائه المتواضع خلال الموسم الأول له مع سيتي.

ملخص مباراة ميلان وإنتر 1-0 كأس إيطاليا
ملخص مباراة نيوكاسل ومانشستر سيتي 0-1 الدوري الإنجليزي
أوزيل على رأس قائمة 5 لاعبين مطلوبين في برشلونة
كارفاخال: ريال مدريد قادر على الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني
رونالدو يتهم مصلحة الضرائب بالانحياز مع ميسي أكثر منه

على الجانب الآخر، فإن الصفقات التي قام بها غوارديولا بداية الموسم الحالي، وتلك التي يستعد للمنافسة عليها في سوق الانتقالات الشتوي المقبل تعطي كفة المدرب ثقلاً فوق ثقلها بالبطولة الاوروبية، لا سيما إذا تمكن من استقطاب أليكسيس سانشيز، مهاجم آرسنال، وميلان سكرينيار مدافع إنتر.

ويرى معلق الصحيفة البريطانية أنه باستعراض مستوى الفرق الأوروبية المشاركة في التشامبيونز ليغ هذا الموسم، فإن برشلونة هو العقبة الأكبر، وسط التألق الكبير للنجم ليونيل ميسي.

وأضاف المعلق: "ربما يكون برشلونة عقبة كبيرة على سيتي بقيادة غوارديولا، خاصة وأن ذكريات لقاء البطولة الأوروبية الموسم الماضي في كامب ناو، حينما خسر سيتي برباعية نظيفة أمام برشلونة، منها ثلاثية (هاتريك) لميسي وحده، وهدف لنيمار بطل باريس سان جيرمان الآن، ولا تزال تلك المباراة تظهر على الأرجح لغوارديولا في كوابيسه، ولكن من يعرف المدرب الإسباني يدرك أنه من أكثر المدربين الذين يتعلمون من أخطائهم ولا يكررها أبداً، خاصة أن خسارة الفريق الحالي لغوارديولا مرة ثانية أمام فريقه السابق له ستكون صفعة شخصية على وجهه هو أكثر من أي اعتبار رياضي آخر".

واختتم: "ربما يفعلها الموسم الحالي أو لن يفعلها بإحضار الكأس الأوروبي لملعب الاتحاد، ولكن من المؤكد أن مانشستر سيتي الذي سينافس في أوروبا هذا الموسم، لن يكون أبداً هو نفسه الذي خسر أمام برشلونة برباعية نظيفة الموسم الماضي".


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك