كل ما تريد معرفته عن فاكهة "الكرز الأحمر"

منشور 06 آذار / مارس 2019 - 10:25
يمدُّ الكرز بالكثير من المركبات الغذائية التي تحتاجها الحامل وجنينها
يمدُّ الكرز بالكثير من المركبات الغذائية التي تحتاجها الحامل وجنينها

يُشكِّل الكرز غذاءً ودواءً للكثير من الشعوب، حيث إنه من فصيلة الأشجار المزهرة والتي يتواجد منها نوعان، الأول هو الكرز الحلو الذي يبدأ حصاده من شهر مايو إلى شهر أغسطس، وذلك يعتمد على مناخ المنطقة التي ينبت فيها.

الكرز الأحمر هو أحد أنواع الفاكهة من جنس البرقوق، ينتمي للفصيلة الوردية، ويضمّ أنواعاً كثيرة تصنف ضمن أشجار اللوزيات، وأهمّ نوعين للكرز هما: الكرز الحلو، والكرز الحامض، ويتميّز بقيمته الغذائيّة؛ لاحتوائه على العديد من الفيتامينات، وكمية قليلة من السعرات الحراريّة، والمعادن المختلفة كالبوتاسيوم، والحديد، ونسبة من الألياف، والبروتين، ويتمّ تناوله طازجاً، أو كمربى،

كما أنه ذو لونٍ أحمر قاتم جداً وليس كالنوع الثاني ذي اللون الأحمر الفاتح، أو اللون الأصفر، وأما النوع الثاني هو الكرز الحامض، حيث إن لديه قدرة على تحمُّل ارتفاع درجات الحرارة أكثر من الكرز الحلو.

ومن فوائد الكرز الأحمر:
1- معالجة مشاكل الجلد: يعتبر الكرز مضاداً للجراثيم، وبالتالي يعالج العديد من المشاكل التي تصيبه، ويجعله خالياً من العيوب، مثل: حب الشباب، والوردية؛ لاحتوائه على فيتامين (أ)، كما أنّه يكافح ظهور التجاعيد إذا تمّ تناوله بشكلٍ يومي.

2- المحافظة على صحة الشعر: حيث يحسن نمو الشعر، ويسيطر على تساقطه؛ لاحتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من المواد المضادة للأكسدة.

3- محاربة الأرق وقلة النوم: فهو ينظم النوم عن طريق تخليص الجسم من الأرق الذي يؤدّي إلى حدوث مشاكل في النوم، لاحتوائه على عنصر الميلاتونين.

4- الوقاية من الإصابة بمرض السكري: يحتوي الكرز على مادة الانثوسيانين التي تحفز إنتاج الأنسولين، وبالتالي الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكري.

5- مكافحة مرض السرطان: أثبتت الدراسات أنّ الكرز الأحمر يحارب مرض السرطان؛ لاحتوائه على نسبةٍ كبيرةٍ من بيتا كاروتين، والمركبات المضادة للأكسدة بسبب الصبغة الحمراء للكرز، وبالتالي منع نمو الخلايا السرطانية في الجسم.

6- تعزيز جهاز المناعة: يحتوي الكرز على كمياتٍ كبيرة من إنزيم الميلاتونين، والذي يحصّن الجهاز المناعي، ويقوّي دفاعه ضد عدوى الأمراض والجراثيم.

7- المحافظة على صحة القلب: يخفّض نسبة الكولسترول الضار في الدم، ويمنع تصلب الشرايين؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة، كما أنّه يحمي القلب من الجلطات، ويقي من السكتات الدماغية.

8- الحماية من الإصابة بالالتهابات المختلفة: حيث يسيطر على مستويات حمض اليوريك الموجود في الدم، وبالتالي يمنع حدوث التهاباتٍ في أجزاء الجسم المختلفة، وخاصة المفاصل.

9- تعزيز عمل الجهاز الهضمي بطريقةٍ سليمة: إنّ تناول الكرز يحفز العصارات الهضمية التي تساعد على قيام الجهاز الهضمي بأداء وظائفه على أكمل وجه.

10- تخليص الجسم من السموم: إنّ تناول الكرز الأحمر، وعصيره يطهر كامل الجسم، وينقيه من السموم وخاصةً الكبد، والكلى.

11- معالجة بعض المشاكل التي تصيب الجسم: من هذه المشاكل: ضعف المعدة، ومشاكل الكبد، والكحة، والسعال، والبواسير، والإسهال، والنقرس، وآلام العضلات.

12- التخفيف من آلام الصداع: ويكون ذلك من خلال وضع كمادات من الكرز على الجبين.

أما فوائد الكرز للحامل:
1- يمدُّ الكرز جسم الإنسان بالكثير من المركبات الغذائية التي تحتاجها الحامل وجنينها، حيث إن بعض الباحثين البريطانيين يقولون بأن كأساً صغيرة من عصير الكرز الطبيعي يعادل 23 حِصة من الخضراوات والفواكه.

2- يحتوي 250 ميليجرام من عصير الكرز على مواد مضادة للأكسدة أكثر من خمس حصص من بعض الفواكه والخضراوات، كالبازيلاء، أو البطيخ، أو الموز، أو الجزر، فمن فوائد المواد المضادَّة للأكسدة أنها تساعد على محاربة السرطان، والجلطات التي تتعرض لها بعض الحوامل، وكذلك تساعد على محاربة الشيخوخة.

3- يعمل الكرز كمضاد للالتهاب؛ وذلك لاحتوائه على مادة الكويرسيتين، وهي مادة طبيعية تقاوم الالتهابات، حيث إن كميةً من الكرز تزن تقريباً 200 جرام تحتوي على 3 ميليجرام من هذه المادة الطبيعية، وبما أن الحامل من الممكن أن تتعرض لبعض الالتهابات وخاصةً بعد الولادة، فإنه من الجيد لو أنها تناولت من الكرز الطازج، أو مربى الكرز، أو الكرز المجفَّف وخاصَّة في الشهر الأخير من الحمل.

4- يُحسِّن من الحالة النفسيَّة لدى الحامل، وخاصةً في الأشهر الأولى من الحمل، حيث إن معظم النساء يعانين من تقلُّب المزاج في الفترة الأولى من الحمل.

5- ينظِّم الساعة البيولوجية، حيث إن بعض الحوامل يعانين من الأرق واضطراب في النوم، كما أن هناك دراسة في جامعة تكساس الأمريكية أثبتت أن شرب كأس صغيرة من عصير الكرز الحامض تساعد على ضبط الساعة البيولوجية لدى الإنسان.

6- يُخَفِّض من مستوى الكوليسترول في الدَّم، وبما أن الحوامل يعتنين بالتغذية ويصبح من الصعب عليهن التَّحكُّمِ بنوعية الأطعمة المُتناولة، فإنه من الطبيعي أن يرتفع مستوى الكوليسترول في الدم، ولذلك يُنصح بتناول الكرز.

7- يخفف من آلام الصداع.

عصير الكرز:
يمتاز عصير الكرز الأحمر الحامض بطعمه اللذيذ والمنعش، إذ يساعد على ترطيب الجسم صيفاً ويخلّصه من شعور الجفاف والعطش نظراً لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات، والأملاح المعدنيّة المغذّية للجسم، كما أنّه يولّد طاقة كبيرة للجسم، ويغنيه بمعادن ضروريّة لصحّته كالصوديوم، والمنغنيز، والزنك، والفسفور، والكالسيوم، والحديد، كما يتمتّع عصير الكرز بقدرته على علاج الأمراض المزمنة والمستعصية لغناه بمضادّات الأكسدة، والألياف، والكربوهيدرات، والسكّر، والبروتين ونسبة ضئيلة من الدهون غير المشبعة، إضافة إلى ذلك فإنّه يفيض بمجموعة من الفيتامينات الهامّة لنموّ الجسم ومقاومته للأمراض أهمّها فيتامين ب1 ب2 ب3 ب5 ب6 ب9 والكولين، إضافة إلى فيتامين سي، وفيتامين ك، وفيتامين أ.

ومن أهم فوائد عصير الكرز:
1- يساعد تناول عصير الكرز الحامض بانتظام يومياً على علاج الأرق الليليّ، واضطرابات النوم بشكل ملحوظ، وتحسين نوعية النوم وزيادة فترته، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من هرمون الميلاتونين أحد مضادّات الأكسدة المسؤول عن تنظّم عمليّة النوم والاستيقاظ اليوميّ.

2- يفيد عصير الكرز في تخفيف التهابات المفاصل الروماتزمية لخصائصه المضادّة للالتهابات، كما يعالج مرض النقرس ويخفّف من آلامه لاحتوائه على مركّبات تساعد على خفض حمض اليوريك في الدم المسبب الرئيسيّ للنقرس.

3- يعمل عصير الكرز على خفض ضغط الدم المرتفع؛ لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم، والكريستين الذي يقوم بتخليص الجسم من أملاح الصوديوم الضارّة.

4- يخفض عصير الكرز من نسبة تأكسد الكوليسترول الضارّ في الدم، ممّا يمنع حدوث أمراض القلب الشائعة كالجلطات القلبيّة، والسكتات الدماغيّة الناتجة عن تصلب الشرايين وارتفاع الكولسترول.

5- يساعد عصير الكرز على خفض نسبة السكّر في الدم، نظراً لغناه بمركب الأنثوسيانين الذي يعزّز عمليّات الأيض في الجسم، ويتحكّم في الجينات المسؤولة عن التمثيل الغذائيّ للبروتينات والدهنيات في الجسم ممّا يجعله مفيداً للوقاية من مرض السكّر النوع الثاني.

6- يفيد عصير الكرز في إنقاص الوزن الزائد لقدرته على حرق السعرات الحراريّة الزائدة والدهون في منطقة البطن.

7- يساعد تناول عصير الكرز في مقاومة تشنجات العضلات وإعادة المرونة لها خصوصاً بعد التمارين الرياضيّة، كما يسكّن آلام العضلات ويخفض احتماليّة إصابتها بالالتهابات.

8- عصير الكرز الأحمر الحامض يخفّف الشعور بالألم فهو يعادل الأدوية المسكّنة وفعاليّة الأسبرين في تسكين الآلام الناتجة عن الإصابات، كما أنّه علاج فعال للصداع النصفيّ " الشقيقة ".

9- يحسّن عصير الكرز الدروة الدمويّة الضعيفة، ويزيد من تدفّق الدم للخلايا.

10- ينشّط القدرات العقليّة، ويقوي الذاكرة، ويعالج الخرف أو الزهايمر.

11- تعالج بعض مشاكل الجهاز التنفسيّ مثل: الربو الشعبيّ التحسّسيّ، والتهاب القصبات وغيرها.

12- عصير الكرز من أهمّ العصائر التي تمنع تسرطن خلايا الجسم لاحتوائه على مضادّ الانثوسيانين الذي يلعب دوراً أساسيّاً في منع حدوث سرطان الرئة والثدي والكبد والجلد.

13- له خصائص مضادّة للأكسدة تلعب دوراً في تحسين صحّة البشرة وحمايتها من التجاعيد والالتهابات وتجعلها أكثر حيوية وشباباً وتحفظ مرونتها ورطوبتها.

طرق تخزين الكرز وأفكار لتناوله:
يُوصى باختيار الكرز الطازج واللامع ذي الحبة الممتلئة والخالية من التلف، وغسله جيداً في حال تناوله مباشرة فقط. أما في حال الرغبة بتناوله في وقت آخر أو بعد أيام من قطفه فيوصى بعدم غسله؛ كي يبقى طازجاً ولا يتعرض للفساد بشكل أسرع.

ويخزن الكرز في الثلاجة داخل أكياس أو علب بلاستيكية مغطاة، ويحفظ في الثلاجة لمدة تترواح بين خمسة إلى عشرة أيام، أما في حال تخزينه مجمداً فإنّه يبقى من ستة أشهر إلى ثمانية شهور.

ويمكن استخدام الكرز في العديد من الوصفات، كإضافته إلى الزبادي اليوناني قليل الدسم، أو جبن القريش كوجبة إفطار، أو وجبة خفيفة غنية بالبروتين، كما يمكن إضافة بعض الكرز إلى السلطة أو في أطباق لذيذة الطعم لإضافة اللون الأحمر اللامع لها والمذاق الحلو.

المزيد:
فوائد الكرز الأحمر
3 أسباب هامة لأكل الكرز هذا الربيع


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك