فيديو صادم للمتحوِّل الجنسي رودريغو ألفيس بعد عملية تأنيث الوجه!

منشور 18 شباط / فبراير 2020 - 10:02
رودي ألفيس
رودي ألفيس

خضع البرازيلي "رودريغيز ألفيس"، المعروف بالدمية الرجالية "كين"، لعملية تأنيث الوجه عقب إعلان تحوله جنسيًا إلى أنثى، واعتماده اسم أنثوي جديد وهو "رودي ألفيس".

شاركت "رودي ألفيس" متابعيها عبر خاصية "إنستغرام ستوري" مجموعة صور ومقاطع فيديو أثناء اعتنائها بخصلات شعرها الذهبي، حيث تظهر جالسًة على كرسي بينما تشرف مصففة الشعر على تسريح شعرها، وبدت في حالة معنوية مُرتفعة رغم الكدمات والرضوض التي غطَّت وجهها بسبب العمليات الجراحية القاسية التي تجريها.


ووفق ما نقله موقع "ديلي ميل" البريطاني، أشارت "رودي" (36 عامًا) إلى أن عملية جراحية بقيمة 25 ألفًا ستحوِّلها إلى عارضة أزياء، كما لم تكن قادرة على الكلام جيدًا بعد إزالتها تفاحة آدم، أو الرؤية بسبب انتفاخ وتضخم عينيها.

وأوضحت "رودي" أنها سافرت إلى بلجيكا لإجراء عملية جراحية تسمى بحلق العظام أو فغر العظام في أجزاء معينة في الوجه من بينها الفك، الجبهة، والعظام المحيطة بعينيها.

وسابقًا، أعربت "رودي" عن ندمها على تأجيل عملية تحولها بدل إنفاق أكثر من 600 ألف جنيه أسترليني على الجراحة التجميلية ليشعر بالراحة في عملية التحويل كرجل، فقال حول الموضوع: "عندما كنت صغير أحببت الدمى والفساتين وشعرت كأنني فتاة صغيرة لكن لم يكن لدي أي فكرة عما يعنيه أن تكون متحوّل جنسياً".

وأطلق "ألفيس" اسم "رودي" على نفسه عقب خضوعه لحقن هرمونية من أجل بناء وركين أنثويين، وارتداء حمالة صدر مقاس D.

ويأتي قرار التحول خلال جلسة تصوير له في مدينة نيويورك عام 2018، حيث طلب منه ارتداء ملابس نسائية الأمر الذي وصفه بنداء الصحوة.

يذكر أن "ألفيس" أعلن تحوله جنسيًا خلال لقاء له مع صحيفة "ميرور" البريطانية، مُشيرًا أنه كان يعيش كامرأة على مدى ثلاثة أشهر الماضية، وصرَّخ: "أعرف بكين، لكن لطالما شعرت بأني دمية باربي".

 

اقرأ المزيد عن الدمية الإنسان "كين" في Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك