دانييلا رحمة وناصيف زيتون يعيشان قصة حُب...إعلامي لبناني يؤكد!

منشور 05 أيّار / مايو 2021 - 01:55
دانييلا رحمة
دانييلا رحمة

عادت أخبار علاقة حب الممثلة اللبنانية دانييلا رحمة والنجم السوري ناصيف زيتون إلى الواجهة مجدداً بعد تداول تعليق لـ دانييلا على صُورة ناصيف ووالدته.

ناصيف الذي شارك صُورة جديدة برفقة والدته تم إعادة مشاركتها من قبل حساب يحمل اسم دانيلا رحمة بتعليق "أحبكما".

إلا أن الأغلب أكد أن الحساب في الصُورة ليس حساب دانييلا وإنما حساب مُزيف وأثارت الصُورة جدلاً كبيراً من محبي الفنان.

وأكد الإعلامي اللبناني "إيلي باسيل" بدوره أن الصُورة غير حقيقية والحساب مُزيف وفي نفس الوقت أكد أن دانييلا تعيش قصة حُب مع ناصيف وجاء بالتعليق تحديداً " فانز ناصيف سبحان الله ولسبب ما، يمكن لأنّن هالقدّ بيغاروا على محبوبن أو لأسباب أخرى #الله_اعلم شو هيّي، مش طايقين فكرة إنّو #ناصيف_زيتون على علاقة بـ#دانييلا_رحمة، وعايشين حالة...إلّا إنّي أنا أكّدتها بلايف مبارحة وبرجع بأكِّدها الليلة وبكرا كمان: نعم!! ناصيف ودانييلا على علاقة #حتى_اشعار_آخر".

 

يذكر أن أخبار علاقتهما كانت قد بدأت منذ سنة تقريباً بعد أن حلت دانييلا رحمة ضيفة على برنامج "راحت علينا" من تقديم هشام حداد.

وخلال الحلقة وجه هشام سؤالاً مباشر لـ دانييلا جاء فيه "تعلمكي للهجة السورية هو نتيجة علاقة حب تعيشها مع شاب سوري"؟ لترد بـ "ما عندي جواب"، ليضيف هشام "يعني إيه"!!.


وتم حينها تداول صورة جمعتهما معاً من كواليس إحدى الحفلات، كما أن الأمر لم يتوقف هنا  خلال الحلقة مع هشام حداد عُرضت أغنية ناصيف "بدي إياها" لتعلق دانيلا "وحده من أكتر الاغاني الي بحبها"...

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by البوابة (@albawabame)

بالحديث عن الفن، تعيش دانيلا رحمة حالياً نجاح مسلسل "للموت" والذي يجمعها بنخبة من الوجوه من بينهم ماغي بو غصن، باسم مغنية، خالد القيش وغيرهم من النجوم، وتدور قصة العمل في إطار درامي اجتماعي مثير أحداثه قضايا متعددة تختصر في الطمع والسلطة واستخدام التأثير في تحري الأغراض، وبين الفقر والاقتناع وكل ما يولده ذلك التنافي الهائل بين العالمين.
 

دانييلا رحمة

للمزيد من قسم الترفيه:

 ريهام سعيد تُظهر للشاشة أنها لا تمتلك أُذنين...وتصرح أنه تم إزالة أنفها ثلاث مرات!

لحم غزال ومشهد تحرش جنسي لـ رجل بإبنته...فيديو!
أحمد سعد يُهين سمية الخشاب بطريقة جنسية...والأخيرة ترد بقوة!


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك