هل نجح كوتينيو في برشلونة؟

منشور 07 كانون الثّاني / يناير 2019 - 06:33
فيليبي كوتينيو
فيليبي كوتينيو

حلّت، يوم أمس، الذكرى السنوية الأولى للصفقة المدوية، التي انتقل بموجبها النجم فيليبي كوتينيو من ليفربول إلى برشلونة، في أغلى صفقة في تاريخ النادي الكتالوني، مما يدعو إلى التساؤل، هل كان عند حسن الظن أم خيّب الآمال؟

جاء التعاقد مع البرازيلي في الشتاء لمحاولة تعويض رحيل مواطنه نيمار إلى باريس سان جيرمان، بعد أن تعرّض بديله عثمان ديمبيلي لسلسلة إصابات عند وصوله بداية الموسم الماضي.

وانضم كوتينيو بعد مفاوضات شاقة مع ليفربول، الذي رفض الاستغناء عنه في صيف 2017، لكنه استسلم أمام الضغوط وتمرد وبكاء اللاعب البرازيلي، لتتم الصفقة مقابل 120 مليون يورو، إضافة إلى 40 مليوناً كمتغيرات.

وعند الحديث عن ثمار كوتينيو في أول عام له، لا يمكن إخفاء لمسته مع البارسا أو إنكار قدراته، لكنه يفتقد "الاستمرارية" التي تفرّق بين نجم يصنع الفارق وبين مجرد لاعب جيد.

وفي ختام عامه الأول مع برشلونة، مر كوتينيو بفترة انعدام وزن، مع فقدان مكانه في التشكيلة الأساسية، بينما ارتفعت أسهم ديمبيلي في المقارنة بينهما، بعد أن حجز مكاناً ضمن ثلاثي الهجوم بجانب ليونيل ميسي ولويس سواريز.

أرقام تقف عائقاً أمام ميسي ورونالدو في دوري أبطال أوروبا
ريال مدريد يتعاقد مع الشاب دياز لغاية 2025
ريال مدريد يلجأ إلى الاتحاد الإسباني
بيكيه يدعم فالفيردي ويطالب باستمراره في برشلونة
ملخص مباراة كوريا الجنوبية والفلبين 1-0 كأس آسيا 2019

وأحياناً يكون دور كوتينيو غامضاً في الملعب، ويظهر تائهاً من دون مهام واضحة، وهو ما يفرض على المدرب إيرنيستو فالفيردي التدخل لتحديد دور بارز له للاستفادة من مهاراته بالشكل الأمثل.

وتبدو أرقام كوتينيو جيدة بعد أن خاض 44 مباراة، سجل فيها 15 هدفاً وصنع 10 أهداف، لكن واقعياً ربما لا يبرز دور قيادي لكوتينيو في الملعب ولا يفرض بصمته، إلا عند التسديد من خارج منطقة الجزاء بطريقته الشهيرة.

وبالطبع، يحتاج كوتينيو إلى مزيد من الوقت لفرض نفوذه، لكن حتى الآن لا تثق جماهير البارسا كلياً في قدرته على تحمّل مسؤولية حسم المباريات في غياب ميسي أو سواريز، وربما لم يعط حتى الآن عطاء بقيمة 160 مليون يورو، وستكون الأضواء مسلطة عليه بشكل أكبر عند دخول مرحلة الحسم هذا الموسم.


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك