وفاة الإعلامية الأمريكية ماريا ميركادر مريضة السرطان بفيروس كورونا .. وصدمة بين زملائها!

منشور 30 آذار / مارس 2020 - 06:52
ماريا ميركارد
ماريا ميركارد

ترك رحيل الإعلامية الأمريكية ماريا ميركادر، صاحبة الـ 54 عامًا والتي تعمل بشبكة "سي بي إس" الأمريكية بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، صدمة وسط زملائها بالشبكة، خاصًة أن حالتها الصحية لم تتمكن من مقاومة الفيروس لإصابتها بمرض السرطان منذ فترة، إضافة إلى أنها حصلت على إجازة مرضية قبل شهر إلا أنها عاشت صراعًا مع المرض أودى بحياتها.

وأكدت شبكة "سي بي إي" الأمريكية، عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر" أن مراسلتها ماريا ميركادر، صاحبة الـ 54 عامًا رحلت بعد رحلة مع المرض بدأت في نهاية فبراير الماضي، متأثرًة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وأكد بيان الشبكة المنشور عبر "تويتر" أن الإعلامية الأمريكية حصلت على إجازة من عملها دخلت إحدى مستشفيات مدينة نيويورك لتلقى العلاج ولكن كان للفيروس التاجي المميت رأي آخر في حالتها الصحية ككل.

وأضافت الشبكة نعيًا أكد فيها أنها كانت تحمل الكثير من الموهبة في عملها كصحافية، مبينًا في قوله: ""سنفتقد روحها التي لا تقهر"، فيما استعان البيان بنعي مؤثر كتبته سوزان زيرينسكي رئيس شبكة "سي بي إس نيوز" وقالت فيها: "ماريا كانت جزءًا من حياتنا كلها".

ووفقًا لما ذكرته وسائل إعلام أمريكية فقد خضعت الإعلامية الأمريكية في وقت سابق لعلاج كان عبارة عن عمليات جراحية عديدة في ظل إصابتها بمرض السرطان، وهذا أحدث فرصة في تعرضها لمضاعفات الإصابة بكورونا.

على مدى أكثر من ثلاثة عقود قضتها ماريا ميركادر في العمل الإعلامي، شاركت الراحلة في تغطية العديد من الفعاليات داخل الولايات المتحدة وخارجها، حتى استطاعت بموهبتها أن تصل إلى إلى منصب المسؤولة عن إدارة المواهب في عملها بالشبكة الأشهر.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن تمديد منع الانتقال والتحرك بين الولايات حتى 30 أبريل، للحد من انتشار الفيروس، مشيرًا إلى أن التوقعات تقول إن 2.2 مليون شخصًا كانوا سيلقون حتفهم بوباء كورونا في أمريكا في حال عدم اتخاذ أي إجراءات احترازية، و"نحن قمنا وما زلنا نقوم بعدة إجراءات سيكون لها أثر بالغ في الحد من أعداد الإصابات والوفيات" على حد تعبيره.

 

اقرأ المزيد حول "كورونا" في Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك