بعد وفاته بـ3 سنوات.. اكتشاف سر إنساني عن اللواء عبدالعزيز الفغم

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2021 - 10:00
اللواء عبدالعزيز الفغم
اللواء عبدالعزيز الفغم

عُرف عن الراحل اللواء عبد العزيز الفغم المطيري إخلاصه وانتماؤه للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز لمدة 10 سنوات، وقد تدرج حتى اختاره الملك سلمان حارسًا شخصيًا له لمهاراته الاحترافية، وسرعة بديهته وتفانيه، في خدمة وطنه.

وعلى الرغم من مرور 3 سنوات على وفاته، إلا ان اسم اللواء الفغم لا يغيب بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الذين يستذكرون ماضيه وكيف لفت نظر الملوك له بإخلاصه ومهاراته الفذة.

ومن هذه القصص؛ ما رواه أحد أصدقاء الفغم بأنه خلال انتظار سيارة الإسعاف لنقل جثمان الفغم الى مثواه الأخير، دخلت فتاتان في العشرين من عمرهما تصرخان قائلتان: "ودنا نشوف أبون"، وسط ذهول كل من تواجد هناك لأنه ليس والدهما.

وبعدها قالت إحداهما بأن الراحل كان قد كفلهما منذ الصغر، وأشرف على تعليمهما في المرحلتين الابتدائية والثانوية حتى حصولهما على الشهادة الجامعية، وساعدهما في الحصول على وظيفة والزواج، فكان لهما الأب الحنون الذي عوضهما عن اليتم.



يذكر أن مقتل الفغم، جاء بنيران أطلقها صديقه، خلال زيارة لمنزل الصديق في جدة في سبتمبر 2019، وفقًا لبيان صادر عن المتحدث الإعلامي باسم شرطة مكة، قال فيه: "في مساء يوم السبت الموافق 29 / 1 / 1441هـ وعندما كان اللواء بالحرس الملكي / عبدالعزيز بن بداح الفغم، في زيارة لصديقه تركي بن عبدالعزيز السبتي، بمنزله بحي الشاطئ بمحافظة جدة، دخل عليهما صديق لهما يدعى/ممدوح بن مشعل آل علي، وأثناء الحديث تطور النقاش بين اللواء (عبدالعزيز الفغم) و(ممدوح آل علي) فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على اللواء/عبدالعزيز الفغم رحمه الله".

وأضاف: “أدى إطلاق النار إلى إصابته واثنين من الموجودين في المنزل، هما شقيق صاحب المنزل، وأحد العاملين من الجنسية الفلبينية، وعند مباشرة الجهات الأمنية للموقع الذي تحصن بداخله الجاني، بادرها بإطلاق النار رافضاً الاستسلام، الأمر الذي اقتضى التعامل معه بما يحيد خطره".

واردف: "أسفر ذلك عن الآتي: 1 - مقتل الجاني على يد قوات الأمن.. 2 - استشهاد اللواء / عبدالعزيز الفغم (رحمه الله) بعد نقله للمستشفى جراء اصابته من رصاص الجاني. 3 - إصابة تركي بن عبدالعزيز السبتي سعودي الجنسية، وجيفري دالفينو ساربوز ينغ فلبيني الجنسية الموجودين بالمنزل، كما أصيب خمسة من رجال الأمن بسبب طلق النار العشوائي من قبل الجاني، وقد جرى نقل جميع المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وحالتهم مطمئنة.. والجهات المختصة تواصل تحقيقاتها في هذه القضية. والله ولي التوفيق".

الأكثر تداولًا: أم تعفو عن قاتل ولدها فتشكرها القبيلة
"جيب خبز ومعسل".. رسالة على هاتف برلماني أردني تحت قبة البرلمان (صورة)
غوغل تربط الكوفية الفلسطينية بـ"الإرهاب".. واستنفار يجبرها على الاعتذار


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك