زاكيروني يعلن انتهاء مهمته مع الإمارات

منشور 31 كانون الثّاني / يناير 2019 - 05:54
ألبرتو زاكيروني
ألبرتو زاكيروني

أكد ألبرتو زاكيروني مدرب المنتخب الإماراتي أن مهمته انتهت عقب نهاية مباراة منتخب قطر التي خسرها الفريق في نصف النهائي بكأس آسيا، وبعدما عمل مع الفريق لمدة خمسة عشر شهراً، مؤكداً أن العقد الذي ربطه بالاتحاد الإماراتي كان حتى نهاية البطولة القارية مما يعني أن ارتباطه بالأبيض انتهى.

وقال المدرب الإيطالي أنه المسؤول الأول عن خسارة “الأبيض” أمام قطر في نصف النهائي.

وأوضح زاكيروني في مؤتمر صحفي بعد نهاية المباراة: “أعتذر للجماهير الإماراتية عن النتيجة، كلنا وقعنا في أخطاء ولكن قدمنا أداء مقبولاً، وكنا نسعى لإسعاد الجماهير داخل الملعب ولكن هذا قدرنا”.

وأضاف: “الروح كانت عالية بين اللاعبين، وجميع من كانوا بالملعب اجتهدوا وأعطوا كل ما لديهم من طاقة ولكن لم يحالفهم الحظ.

“الوصول لنصف النهائي لا يعني شيئا بالنسبة لي، فأنا غير راض، ولا الجهاز الفني ولا اللاعبين ولا القيادة نفسها”.

وأشار: “ارتكبنا العديد من الأخطاء، لكننا خسرنا العديد من التمريرات، واللاعبون لم يعتادوا على ذلك في المباريات السابقة، ويرجع ذلك إلى الضغط الكبير الذي كان مسلطاً عليهم.

“فخور جداً بقيادة منتخب الإمارات، وتشرفت بتدريب مجموعة من اللاعبين المميزين، لكن هذا هو حال كرة القدم؛ مرات نفوز ومرات نخسر.

“حساسية المباراة أثرت على أداء اللاعبين داخل الملعب، رغم محاولة نجوم الفريق بحماسهم تقليص النتيجة، لكن للأسف لم يوفقوا”.

واختتم: “قمت بالعمل بكل صدق وسخرت جميع خبراتي لخدمة منتخب الإمارات، وقدمت العديد من المواهب الشابة، لذلك أنا راض عن عملي”.

في السياق ذاته أكد مشرف المنتخب الأبيض حسن سهيل أن عقد زاكيروني انتهى في أعقاب انتهاء مشاركة المنتخب في كأس آسيا 2019، مشيرا إلى أن هناك اجتماعا مرتقبا للجنة المنتخبات الوطنية في اتحاد الكرة سيتم خلاله الاستماع إلى تقرير من زاكيروني وبناء على التقرير فإن اللجنة ستقوم باتخاذ جميع الخيارات في هذا الخصوص.

وقال حسن سهيل في تصريحات صحفية: “عقد زاكيروني مع المنتخب كان لمدة 14 شهراً وقد انتهى مع انتهاء مشاركة المنتخب في كأس آسيا”.

ميسي: برشلونة يريد الثلاثية
راكيتيتش يحسم الجدل حول مستقبل مع برشلونة
ريال مدريد يجهز عرضاً ضخماً لضم راشفورد
ساني: الاستبعاد من كأس العالم حفزني
وكيل بايل يتحدث عن شائعات رحيل موكله عن ريال مدريد

وكان زاكيروني تولى تدريب المنتخب في أكتوبر من عام 2017 خلفاً للمدرب الأسبق إدغاردو باوزا.

وينتظر أن تبحث لجنة المنتخبات الوطنية خلال اجتماعها المرتقب برئاسة نائب رئيس اتحاد الكرة إيجابيات وسلبيات المشاركة في كأس آسيا والخطط المستقبلية الخاصة بإعداد منتخب قوي للمستقبل.

من جانبه، أكد عبد الله ناصر الجنيبي نائب رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، أن مهمة زاكيروني انتهت، وقال في تصريحات صحفية “جميع الموجودين باتحاد الكرة الإماراتي متطوعون، والجمعية العمومية هي المسؤولة عن بقائنا أو رحيلنا”.

واستمر: “وبالنيابة عن أعضاء اتحاد الكرة، لو استقالتنا في صالح الكرة الإماراتية، لن يتوان أي أحد في تقديم استقالته من منصبه، أي أمر يفيد الكرة الإماراتية سنفعله”.

وصرح: “مهمة زاكيروني مع المنتخب الإماراتي انتهت، يجب أن ندرس كل الأمور التي حدثت، هناك دروس كثيرة سوف نتعلمها.

“بالطبع الخسارة في نصف النهائي كانت لبعض الأمور الفنية، بجانب وجود فوارق كبيرة سوف نتحدث عنها مستقبلاً.

“من قام بتحليل أداء المنتخب المنافس، وجدنا أن طريقتهم 3-4-3، كان هناك تغيير في طريقتنا والتشكيل بسبب الغيابات والإصابات، لا يمكن التطرق للأمور الفنية لأنني لست ملماً بها”.

وسقط المدرب الإيطالي أخيراً، لينكشف عمله السيء مع منتخب الإمارات بعد ستة عشر شهراً من العمل، ليخرج “الأبيض” من كأس أمم آسيا 2019 المقامة على أراضيه من نصف النهائي.

وتتجه أصابع الاتهام لهذه الخسارة نحو زاكيروني بشكل رئيسي، ومن شبه المؤكد إقالته في أقرب فرصة ممكنة، ومن ثم البدء بقيادة مدرب جديد، يستطيع وضع الإمارات في الطريق الصحيح.

تعرضت الإمارات لانتقادات كبيرة بسبب طريقة لعبها مع زاكيروني؛ حذر دفاعي واضح مع معاناة دفاعية، وانتصارات بشق الأنفس.

وخلال بطولة كأس آسيا كان الأبيض يفوز بكل صعوبة، تعادل مع البحرين وتايلاند في أول جولتين، ومن ثم فوز صعب على الهند، وفي دور الستة عشر كان التأهل صعباً أمام قيرغزستان في الأشواط الإضافية. وفي مباراة واحدة فقط كانت الإمارات مقنعة، وذلك أمام أستراليا ضمن ربع النهائي قبل الهزيمة في نصف النهائي.

تشهد النسخة الحالية من بطولة كأس آسيا إلغاء مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، للمرة الأولى في تاريخ البطولة القارية، بقرار من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وسيكتفي المنتخبان الإماراتي والإيراني، بعد خسارة نصف النهائي بالحصول على الجائزة المالية من الاتحاد القاري، وقيمتها مليون دولار لكل منهما.

أما المنتخب الذي يتوج بطلاً لكأس آسيا، فيحصل على 5 ملايين دولار، وصاحب المركز الثاني على 3 ملايين دولار، وتحصل كل من المنتخبات التي ودعت البطولة من ربع النهائي على 800 ألف دولار.

ويذكر أنه وفقاً للوائح اتحاد الكرة، يحصل أيضاً كل لاعب على مكافآت مالية عن كل صعود وانتصار أو تعادل، فحصل كل لاعب في الأبيض على 30 ألف درهم عن الصدارة في دور المجموعات، إضافة إلى مكافأة الفوز على الهند وقدرها 20 ألف درهم، ومكافأة التعادلين بواقع 10 آلاف درهم لكل مباراة، بمجموع 70 ألف درهم لكل لاعب عن الدور الأول وحده، إضافة إلى المكافآت وهي ما يحصل عليه كل لاعب في المنتخب عن الفوز في دور الـ 16 على المنتخب القيرغيزستاني، وعن إقصاء المنتخب الأسترالي في ربع النهائي.


Alarab Online. © 2019 All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك