10 نجوم خارج الخدمة بعد كأس العالم 2018

منشور 10 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 06:39
لوكا مودريتش
لوكا مودريتش

حرص اللاعبون على تقديم أفضل مستوياتهم في مونديال 2018، لوضع منتخبات بلدانهم على منصات التتويج، ففي الوقت الذي نجحت فيه فرنسا في التتويج باللقب، تألق العديد من اللاعبين مع مختلف المنتخبات، خلال التظاهرة الأكبر والأكثر تميزاً على مستوى العالم.

ويشكل الحصول على لقب كأس العالم انعطافة وإضافة كبيرة في مسيرة اللاعب المهنية، لكن في بعض الأحيان لا يعود بهذا التألق إلى ناديه، إذ أن البطولة تعمل أحياناً على استنزاف الطاقة الجسدية والعقلية المنتظرة الموسم التالي.

فيما يلي استعراض لعشرة لاعبين تألقوا هذا الصيف، لكنهم باتوا في وضع مغاير الآن مع أنديتهم:

لوكا مودريتش

فاز أمير كرواتيا بالكرة الذهبية المقدمة لأفضل لاعب في كأس العالم، وكان من الصعب أن يذهب الخيار لغيره، كون لاعب خط الوسط تألق كثيراً وساعد في قيادة بلاده إلى نهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، لكن مع بداية الموسم، بات مودريتش في وضع مغاير، فصانع اللعب الذي يبلغ من العمر 33 عاماً يكافح من أجل تقديم ما هو منتظر منه، لكن دون جدوى حتى الآن.

إيفان راكيتيتش

نجح في تقديم عروض رائعة خلال كأس العالم كمواطنه مودريتش، وتمكن من حسم تأهل منتخب بلاده للنهائي، بعد أن تصدى لركلة الجزاء الحاسمة في مناسبتين، وربما كان أفضل لاعب وسط في النهائيات، لكن منذ عودته إلى برشلونة لم يقدم نجم البارسا هذا المستوى من التألق، إذ يبدو أنه استُنزف خلال المونديال الروسي.

بول بوغبا

قدم كأس عالم رائعة، حيث تحسن مع كل مباراة في البطولة، وقدم أبرز مستوياته في اللقاء النهائي، وسجل الهدف الحاسم لفرنسا، ومع ذلك، ومنذ عودته إلى مانشستر يونايتد، لم يقدم ما هو منتظر، وعلى ما يبدو أن الصراعات المتتالية مع المدير الفني جوسيه مورينيو استنزفت تركيزه الذي كان حاضراً بقوة في البطولة العالمية، لكن أياً كان السبب، لم يظهر نجم الوسط شيئاً من المستوى الذي قدمه في روسيا.

رافاييل فاران

كان أكثر لاعبي ريال مدريد ثباتاً، حيث تمكن من التتويج باللقب الثالث على التوالي في دوري أبطال أوروبا، وكان بعدها "صخرة" دفاع فرنسا الفائزة بكأس العالم بعدما قدم أداءً كبيراً في معظم المباريات، لكن منذ عودته يعاني المدافع من فوضى بالأداء وتراجع كبير في المستوى، مما حال دون إظهار مهاراته الدفاعية التي كانت كفيلة بإيقاف أخطر المهاجمين.

كلوب يعبر عن تفاؤله قبل مواجهة ليفربول ونابولي
سبورت: الكرة الذهبية تخجل من تقصيرها بحق ميسي
رونالدو: لاعبو يوفنتوس أفضل من زاملتهم وأكثرهم تواضعاً
أهداف مباراة ريفر بلايت وبوكا جونيورز 3-1 نهائي كأس ليبرتادوريس
ملخص مباراة ميلان وتورينو 0-0 الدوري الإيطالي

تيبو كورتوا

تألق الحارس البلجيكي موسم 2017-2018، ولكن بعد أدائه الرائع في كأس العالم، والذي كان كافياً لإدخاله في تشكيل البطولة، وفوزه بالقفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى، جاء انتقاله المنتظر إلى ريال مدريد، كما فاز بجائزة "فيفا" لأفضل حارس مرمى، إلا أنه ومنذ ذلك الحين تراجع مستواه كثيراً، حيث خاض 12 مباراة، تلقى خلالها 22 هدفاً.

روميلو لوكاكو

كان من أفضل المهاجمين في دور مجموعات المونديال، حيث سجل أربعة أهداف، قاد بها منتخب بلجيكا إلى دور الستة عشر، وقدم عروضاً مميزة في كأس العالم، لكن منذ عودته لبمانشستر يونايتد، بات في وضع مغاير، إذ لم يسجل هدفاً في ملعب أولد ترافورد منذ مارس الماضي.

دييغو غودين

عندما ذهب إلى كأس العالم كان من أفضل مدافعي العالم، وفي المونديال من أبرزهم، لكنه ظهر بعدها بمستوى سيء مثلما فعل مع فياريال عام 2011، الأمر الذي جعل أتلتيكو مدريد يتراجع عن تجديد عقده الذي ينتهي في يونيو المقبل.

كيران تريبيير

وجه بيرنلي الأنظار إليه خلال كأس العالم من خلال مجهوده الكبير، بقطعه للكرات، كما كان في كثير من الأحيان يصنع الفرص للمهاجمين، وبدا وكأنه أصبح في خانة اللاعبين الكبار، لكن منذ عودة الظهير الإنجليزي إلى توتنهام لا يمر بأفضل حالاته.

أليكساندر غولوفين

قدم الروسي مباراة كبيرة في افتتاح كأس العالم، واستمر بذلك في بقية المواجهات، مع وصول المنتخب صاحب الضيافة إلى ربع النهائي، ووضعت هذه البطولة اللاعب في تجربة جديدة رفقة موناكو، لكنه إلى الآن لم يستثمر هذه الفرصة الكبيرة، رغم تراجع مستوى فريق الإمارة ككل وفي جميع المسابقات.

دينيس تشيريشيف

سجل الجناح الروسي المتألق العديد من الأهداف الرائعة، مما جعل الكثيرين يتوقعون أن يكون المونديال محطة انطلاقه إلى العالمية ومع أكبر الأندية، لكنه سجل رفقة فريقه فالنسيا هدفاً واحداً فقط في 10 مباريات خاضها حتى الآن.


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك